جدل حول اختفاء كاتب سعودي في تركيا

إسطنبول – فيما لم تصدر السلطات التركية أو السعودية أيّ بيان رسمي بشأن مصير الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي، قال شخصان مُقرّبان منه إنهما يشعران بالقلق بشأنه بعدما شوهد آخر مرة يدخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم أمس الثلاثاء.
بالمقابل نفى أحد العاملين في القنصلية السعودية، رفض ذكر اسمه، أن يكون للقنصلية أيّ علم بالموضوع.
كما ونُقل عن الشرطة التركية أنها تحققت من كاميرات المراقبة التي أظهرت أن خاشقجي غادر مبنى القنصلية بعد 20 دقيقة من دخولها.
لكنّ خطيبة خاشقجي التركية وصديق مقرب منه اتصلت بهما رويترز قالا إنه لم يخرج من القنصلية بعدما دخلها لتوثيق طلاقه حتى يتسنى له الزواج مرة أخرى.
وذكرت الخطيبة التي طلبت عدم الكشف عن اسمها أنها انتظرت خارج القنصلية واتصلت بالشرطة عندما لم يظهر مرة أخرى.
ولم ترد السلطات التركية والسلطات السعودية، بما في ذلك القنصلية والسفارة السعودية في واشنطن، على طلبات للتعليق.
وتوترت علاقات تركيا مع السعودية ودول خليجية أخرى منذ أن ساندت أنقرة قطر في نزاع إقليمي.
وعندما سئل مسؤول أميركي عما إذا كانت وزارة الخارجية الأميركية قد طلبت معلومات من السعوديين والأتراك قال، "اطلعنا على تلك التقارير ونسعى للحصول على مزيد من المعلومات في الوقت الحالي".
بالمقابل سخر مصدر سعودي، من مزاعم تناقلتها حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل إعلام قطرية عن اختطاف الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، من قبل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية الثلاثاء.
وقال المصدر لـِ "إرم نيوز" إنّ السعودية تحترم الأعراف الدبلوماسية وتراعي احترام سيادة الدول على أراضيها، مُضيفا أن خاشقجي ومواقفه ليس بالأهمية التي يحاول مؤيدو الإخوان تصويره بها.
وتداولت حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي مزاعم اختطاف خاشقجي، مدعية أنه اختطف في القنصلية السعودية بإسطنبول.
كان خاشقجي، وهو رئيس تحرير سابق لصحيفة سعودية ومستشارا لرئيس المخابرات السعودي المتقاعد الأمير تركي الفيصل، يعيش في المنفى في واشنطن منذ أكثر من عام.
ومنذ ذلك الحين كتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست تنتقد السياسات السعودية تجاه قطر وكندا والحرب في اليمن وحملة على الإعلام والنشطاء، فيما بات يُصنّفه البعض كمعارض سعودي.
وتقوم المملكة العربية السعودية المحافظة بحملة تحديث منذ تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد.
وقال محمد سلطان، وهو ناشط مصري أميركي يقابل خاشقجي بانتظام في واشنطن، لرويترز إن خاشقجي كان في الولايات المتحدة بتأشيرة إقامة مؤقتة وإنه قدم طلبا للحصول على إقامة دائمة.
وفيما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن الإنتربول السعودي إعلانه "استرداد مطلوب بقضايا احتيالية بشيكات دون رصيد"، ربط متابعو قصة خاشقجي بين اختفائه من تركيا وإعلان الإنتربول.
وقد ألغى حساب "معتقلي الرأي" في السعودية على موقع تويتر تغريدة سابقة كاذبة كان قد ذكر فيها أن خاشقجي وصل بالفعل إلى السعودية بعد "اختطافه" ظهر الثلاثاء في إسطنبول، وذلك بعدما تبيّن عدم صحة المعلومة.