أكتوبر 19 2018

جلس أمام عدسته تشرتشل وهيتشكوك، إسطنبول تُودّع أشهر مُصوّريها

إسطنبول – فقدت تركيا والعالم الخميس، أحد أشهر المصورين الفوتوغرافيين، وهو الفنان التركي آرا غولر، الذي رحل عن عُمر 90 عاما، وكان يُعرف بـِ "عين إسطنبول"، حيث دوّن تاريخ تلك المدينة الساحرة بالأسود والأبيض من خلال الآلاف من الصور التي التقط معظمها بكاميرته اللايكا على مدى عقود طويلة.
وقد أعلنت نبأ وفاته وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء، حيث قالت إنه توفي بعجز القلب، وذلك خلال علاجه في أحد مشافي مدينة إسطنبول.
ومن المتوقع أن ينقل جثمان غولر الى الكنيسة الأرمينية في منطقة بي أوغلو يوم السبت ليوارى الثرى.
وأوضح الطبيب أوكان أوزجكر "أن قلب آرا غولز توقف عن العمل، لذلك تمّ نقله إلى وحدة العناية المركزة، إلا أنه فقد حياته في الساعة الحادية عشر والدقيقة العشرين من ليلة الخميس".
بدأ غولر، الذي ولد لأبوين أرمنيين، مسيرته الفوتوغرافية في إحدى الصحف التركية. وفي خمسينيات القرن الماضي، حصل على وظيفة مراسل شؤون الشرق الأدنى عند مجلتي تايم ولايف الأميركيتين، كما ذكر موقع بي بي سي عربي.
والتقى بمصورين كبار من أمثال مارك ريبو وهنري كارتييه بريسو الذي قبله عضوا في وكالة ماغنوم الفوتوغرافية المرموقة.
أرّخت الصور التي كان يلتقطها التغييرات السريعة التي حدثت في إسطنبول في تلك الحقبة، من مبانيها ومعالمها إلى أهلها وهم منهمكون في أعمالهم ونشاطاتهم اليومية. كما أخذه عمله إلى شتى أصقاع العالم.
قال آرا غولر ذات مرة، "يصفوني بمصور إسطنبول، ولكنني من مواطني العالم. أنا مصور العالم."
ووفقا لقناة bbc فقد جلس أمام عدسة غولر العديد من الشخصيات الكبيرة والمؤثرة، منهم رئيس الحكومة البريطانية إبان الحرب العالمية الثانية وينستون تشرتشل، ورئيسة الحكومة الهندية إنديرا غاندي، والفيلسوف برتراند راسل، والمخرج السينمائي ألفريد هيتشكوك.
في عام 2015، التقط غولر صورا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وقد اتصل أردوغان بذوي آرا غولر معبرا عن مواساته بوفاته، وقال إن ذكرى غولر ستبقى خالدة بفضل عمله.
وكان متحف لأعمال غولر افتتح في إسطنبول في وقت سابق من العام الحالي، وانتهز منظمو حفل افتتاح المتحف المناسبة للاحتفال بعيد ميلاد المصور الـ 90.

جلس أمام عدسته تشرتشل وهيتشكوك، إسطنبول تُودّع أشهر مُصوّريها