ديسمبر 01 2017

جهود تركية لاستغلال مغارة "أصحاب الكهف" في مرسين

 

مرسين (تركيا) – تستعد مغارة "طاش قويو" في ولاية مرسين لأن تكون إحدى أهم المعالم السياحية التركية الجديدة، حيث تتميّز باحتوائها العديد من المظاهر الطبيعية المدهشة، مثل لآلئ الكهوف وغيرها من التشكّلات الصخرية المتنوعة، مع جهود حكومية متواصلة للترويج السياحي.
وتجذب المغارة بشكل خاص، عشاق التصوير، حيث قامت الجهات المعنية بتركيب نظام إضاءة ومدارج ومسارات مشي ومنصات مشاهدة خاصة، تسهل الحركة في الداخل.
يُذكر أنّه في عام 2006، وعن طريق الصدفة البحتة، عثرت السلطات التركية، وخلال أعمال حفر وصيانة أحد الطرقات، على مغارة طبيعية في منطقة طرسوس بولاية مرسين (جنوب البلاد)، لتقوم لاحقًا بترميمات واسعة جعلت المغارة مركزًا سياحيًا جذّابًا بفضل التكتّلات الصخرية المُدهشة بداخلها.
وقد سُمّيت المغارة بـ"طاش قويو"، نسبة للحي الذي تقع فيه، وهي تحتضن مظاهر صخرية رائعة مختلفة تشكّلت بفعل العوامل الطبيعية.
وعقب إجراء الفحوص والتدقيقات اللازمة في المنطقة، وضعت بلدية طرسوس مغارة "طاش قويو" تحت الحماية الرسمية، بهدف ترميمها والاستفادة منها في تنشيط القطاع السياحي.
وتزداد أهمية المغارة بسبب قربها من "مغارة النائمون السبعة"، وهي إحدى عدّة مغارات في العالم يُعتقد أن "أصحاب الكهف" المذكورين في سورة "الكهف" بالقرآن الكريم، قد ناموا بداخلها.
وباتت مغارة "طاش قويو"، في الوقت الراهن، محط أنظار السياح المحليين والأجانب بطرسوس التي احتضنت العديد من الحضارات عبر تاريخها العريق.
وعام 2012، بدأت بلدية طرسوس بأعمال ترميم مشتركة مع وكالة "جوقوروفا للتنمية"، داخل المغارة التي دخلت قائمة المراكز السياحية عام 2014 بقرار من لجنة حماية الموارد الطبيعية التابعة لمديرية البيئة والتخطيط العمراني بولاية أضنة (جنوب).
وتبعد "طاش قويو" حوالي 10 كيلومترات شمال غربي طرسوس، وترتفع حوالي 214 مترًا عن سطح البحر، وتتراوح درجة الحرارة بداخلها ما بين 20 و24 درجة. 
"بوسة غُل دوغان"، واحدة من السياح القادمين لزيارة المغارة، قالت إنها جاءت من أضنة بهدف زيارة الأماكن التاريخية والاستمتاع بالمظاهر السياحية في طرسوس.
ووصفت السائحة التركية مغارة "طاش قويو" قائلة "هي مدهشة للغاية، وتتمتع بمشاهد غريبة ومناخ ساحر، وبداخلها جدران رائعة، وحين تدخلونها لا تتمنون الخروج أبدًا".
من جهته، قال "مراد كوج" من ولاية هطاي (جنوب)، إنه جاء إلى طرسوس لزيارة مغارة "أصحاب الكهف"، وعندما سمع بوجود مغارة "طاش قويو"، قرر زيارتها للتعرف عليها أيضًا.
وأوضح كوج، أنه تفاجأ بجمال المغارة عندما دخلها لأول مرة، مضيفًا: "إنه مكان غريب ورائع، أنصح الجميع بزيارته إلى جانب الأماكن السياحية الأخرى في مرسين".
مغارة "طاش قويو"
مغارة "طاش قويو"