يناير 08 2018

"جولدن جلوب" لمُخرج ألماني تركي بفيلم عن إرهاب اليمين المتطرف ضدّ أتراك مهاجرين

 

لوس أنجليس - فاز الفيلم الدرامي الألماني "أوس ديم نيشتس" (من العدم - In The Fade) بجائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز "جولدن جلوب" في نسختها الخامسة والسبعين بمدينة لوس أنجليس الأمريكية، والتي اختتمت الأحد.
ويتناول الفيلم، الذي أخرجه الألماني المنحدر من أصل تركي فاتح أكين، قصة امرأة - تقوم ببطولتها الممثلة الألمانية الشهيرة ديان كروجر- تسعى للانتقام بعد وفاة زوجها التركي وابنها في هجوم بقنبلة ذي دوافع يمينية متطرفة.
وهو أول فيلم ألماني يفوز بجائزة "جولدن جلوب" منذ ثمانية أعوام.
وأعرب أكين، وهو ابن لمهاجرين أتراك، عن شكره لكروجر بعد تسلمه الجائزة، قائلا لها إنها تستحق الجائزة.
تجدر الإشارة إلى أن كروجر فازت في مايو الماضي بجائزة مهرجان "كان" أفضل ممثلة عن دورها في هذا الفيلم.
وقال أكين عقب تسلمه الجائزة: "إنه لأمر جنوني لا يمكن تصديقه! لا يمكنني استيعابه!... لم أتوقع ذلك حقا...إنه أمر خيالي، لكن جميل، جميل للغاية".
وذكر أكين أنه أيقظ زوجته في هامبورج ليلة الختام باتصال لإخبارها بهذا النبأ الجيد، مضيفا أنه يعتزم وضع جائزته بجوار تكريماته الأخرى في مكتبه.
وأشار أكين إلى أن جائزة "جولدن جلوب" تمثل له أهمية من منطلق آخر، وقال: "أعتقد أن مثل هذه الجائزة تلفت الانتباه للفيلم وتجعله أكثر جاذبية للمشاهدين"، مضيفا أن الفيلم يدور حول إبقاء هجمات خلية "إن إس يو" اليمينية المتطرفة حية في الأذهان، وقال: "هذا هو الأهم والأفضل في مثل هذه الجائزة".
واستوحى أكين أحداث الفيلم من جرائم خلية "الحركة السرية الاشتراكية القومية" (إن إس يو) الألمانية الإرهابية اليمينية المتطرفة التي تم الكشف عام 2011 عن تنفيذها عمليات قتل بحق تسعة أشخاص، وبشكل خاص من الأتراك والمهاجرين، في أنحاء متفرقة من ألمانيا خلال الفترة من 2000 حتى 2007 .
وتخضع آخر عضوة في خلية (إن إس يو)، بياته تسشيبه، حاليا للمحاكمة في ميونخ باعتبارها شريكة في عمليات القتل إلى جانب اتهامات أخرى.
وتنافس على هذه الجائزة الكوميديا السويدية الساخرة "ذا سكوير" من إخراج روبن أوستلوند، والفيلم الكمبودي "فيرست زي كيلد ماي فازر" من إخراج أنجلينا جولي، والتشيلي "إيه فانتاستيك وومن"، والروسي "لفليس".
"جولدن جلوب" لمُخرج ألماني تركي