يونيو 11 2018

حزب البديل اعتبرهما تركيين، وميركل: أوزيل وجوندوجان ألمانيان

 

برلين - أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأحد عن دعمها للاعبي المنتخب الألماني لكرة القدم مسعود أوزيل وإيلكاي جوندوجان اللذين تعرّضا لانتقادات بعد نشر صورة لهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وفي مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ايه آر دي)، قالت ميركل مساء الأحد: "أعتقد أن اللاعبين الاثنين لم يفكرا فيما ستثيره الصورة مع الرئيس التركي أردوغان".
وأعربت ميركل عن قناعتها بأن اللاعبين الاثنين لم يقصدا بأي حال من الأحوال إصابة المشجعين الألمان بخيبة الأمل، وأبدت تأثرها الشديد بحديث جوندوجان عن حُبّه للعب من أجل ألمانيا وانتمائه للمنتخب الألماني.
وتابعت ميركل: "أرى أننا بحاجة الآن إلى الجميع حتى نؤدي بشكل جيد"، لافتة إلى أن أوزيل وجوندوجان ينتميان إلى المنتخب الألماني "ولذلك سأفرح لو تمكن بعض المشجعين من التصفيق".
وفي ردّها على سؤال حول ما إذا كانت ستسافر إلى روسيا لمتابعة مباريات المانشافت رغم انتقادها للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قالت ميركل إن هذا يمكن أن يكون جيدا، وأشارت إلى أن مثل تلك الرحلات لا تتعارض مع مبادئها، لكنها قالت إنه سيتعين عليها أن تكيف قرار السفر مع التزاماتها الأخرى.
وأعربت ميركل عن تمنياتها الطيبة لمنتخب بلادها، وأضافت أنها في حال سافرت إلى روسيا فإن بإمكانها أن تستغل هذه الزيارات لإجراء محادثات سياسية أيضا، وتابعت أنه بدون محادثات لا يمكن على الإطلاق الوصول إلى حلول في الصراعات.
كانت تقارير صحفية أعلنت أن ميركل أعربت عن انزعاجها من لقاء لاعبي المنتخب الألماني أوزيل و جوندوجان مع الرئيس التركي.
وكان اللقاء قد تمّ في العاصمة البريطانية لندن والتقط اللاعبان، وهما من أصول تركية، صورة مع الرئيس التركي وأهدياه قميصي فريقيهما، إذ قدّم له أوزيل قميصه بفريق آرسنال وأهداه جوندوجان قميصه مع مانشستر سيتي.
لكنّ عضو مجلس الإدارة الاتحادي لحزب البديل لأجل ألمانيا بيأتريكس فون شتروخ، اعتبرت أنّ مسعود أوزيل "ليس ألمانيا على الرغم من جواز سفره الألماني"؛ لأنه لا يريد التغني بالنشيد الوطني ولأنه التقى مع أردوغان، حسبما ذكرت.
كما التقى لاعبا كرة القدم الألمانيان من أصل تركي مسعود أوزيل وإيلكاي جوندوجان الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير بعد أن أثار لقاؤهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقادات واسعة.
وكتب شتاينماير عبر منصة فيسبوك الإلكترونية: "تحدثنا مطولا معا عن الرياضة ولكن أيضا عن السياسة"، مشيرا إلى أن كرة القدم الألمانية هي التي صنعت اسما عظيما للاعبين .
وأوضح شتاينماير أن الإنسان يمكن أن يكون له أكثر من وطن، مُضيفا القول: أن "جمهورية ألمانيا الاتحادية أثبتت ذلك مع ملايين البشر وزادت بذلك من ثرائنا".
وقال أوزيل خلال اللقاء، وفقا لما كتبه شتاينماير: "لقد نشأت هنا وأنا أدعم بلدي"، كما أكد جوندوجان قائلا: "أسرتي تنحدر من دورسونبي، وأنا ولدت في جيلزنكيرشن، وكما أنّ موطن والدي جزء من وطني (تركيا) فإنّ ألمانيا اليوم هي بلادي وهي فريقي".
وعقب شتاينماير على ذلك بالقول: "ومع ألمانيا ستصيرون أبطال العالم".