فبراير 17 2018

حملة مُضادة في ألمانيا لمُحاكمة عضو حزب يميني وجّه إهانات قاسية للأتراك

برلين - تعتزم الجالية التركية في ألمانيا توجيه اتهامات جنائية لعضو كبير في حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني لوصفه الأتراك بأنهم "راكبو الجمال"، وعليهم العودة إلى "أكواخهم الطينية وتعدّد الزوجات".
وأدلى أندريه بوجنبورج رئيس حزب البديل من أجل ألمانيا في ولاية ساكسونيا-أنهالت، بتصريحاته في يوم أربعاء الرماد الذي يدلي فيه الساسة الألمان عادة بخطابات نارية. وتعرض بوجنبورج لتوبيخ من حزبه العام الماضي لاستخدامه شعارات للنازيين الجدد.
وقال بوجنبورج لأعضاء في الحزب "راكبو الجمال هؤلاء عليهم الذهاب إلى حيث ينتمون: بعيدا بعيدا وراء البوسفور لأكواخهم الطينية وتعدّد الزوجات".
ووصف الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا بأنهم "تجار جمال" و"رعاع".
وقال الاتحاد الذي يمثل الجالية التركية في ألمانيا إنه سيوجه اتهامات بالتحريض على الكراهية لبوجنبورج. وأشار رئيس الاتحاد جوكاي سوفو أوغلو إلى أن الدستور يحظر التحريض وتشويه السمعة والتمييز.
واتهم الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أيضا بوجنبورج بإثارة الكراهية.
وقال في كلمة له "ما أراه هو سياسيون يضعون استراتيجية من اللغة المتجاوزة ومن طيشهم وكراهيتهم".
ودافع بوجنبورج عن تصريحاته قائلا إنه أدلى بها فقط تمشيا مع تقليد أربعاء الرماد الذي يمثل نهاية موسم الكرنفالات، وإنه لم يقصد إهانة أشخاص من جنسيات أخرى.
من جهة أخرى وجهت قيادة حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني تحذيرا لرئيس فرع الحزب بولاية سكسونيا أنهالت أندريه بوجنبورج بسبب تصريحاته المعادية للأتراك.
وقال متحدث باسم الحزب الجمعة إن القرار جاء بالإجماع. وتقول اللائحة الأساسية للحزب إن من حق قيادته توجيه تحذير لأي عضو ينتهك اللائحة الأساسية أو مبادئ الحزب ونظامه.
وتتضمن لائحة الحزب الإشارة إلى أن من الممكن أن يترتب على السلوك المخالف في حال تكراره أو ارتكاب سلوك مخالف مشابه للأول إلى اتخاذ إجراءات تنظيمية صارمة.

أتراك ألمانيا

وكان القيادي في حزب البديل تعرّض خلال كلمته ببلدة ننتمانسدورف لانتقاد الجالية التركية وانتقد أيضا خطة حكومة برلين إنشاء ما يعرف بوزارة الوطن، وقال حرفياً: "تجار الكراوية هؤلاء مسؤولون.. عن ارتكاب إبادة جماعية بحق 5ر1 مليون أرميني ويريدون أن يحكوا لنا شيئا ما عن التاريخ والوطن؟ هل جُنّوا! على رعاة الإبل هؤلاء أن يذهبوا من حيث أتوا". وفي الوقت ذاته انتقد بوجنبورج الجنسية المزدوجة "التي لا تعود بشيء سوى برعاع بلا أرض ولا وطن".
وترجع انتقادات بوجنبورج للجالية التركية بألمانيا خلال خطبته العنيفة إلى ما يشاع عن إمكانية إنشاء وزارة جديدة في الائتلاف المحتمل تسمى "وزارة الوطن".
وقال صوفو أوغلو، زعيم الجالية التركية في ألمانيا، "مثل هذه الإهانات لا يمكن تجاهلها أو قبولها بصمت، فهي تأتي من قبل حزب صار ممثلا في البرلمان". وقد شرع الادعاء العام في مدينة درسدن الألمانية في إجراء تحقيق مبدئي بهذا الشأن بمجرد تلقي البلاغ.