فبراير 10 2018

خلوصي أكار: لدينا القوة الكافية للسيطرة على منطقة إيجة وسائر البحار التركية

 

أنقرة - أكد رئيس الأركان التركي خلوصي أكار، أنّ بلاده عازمة على حماية حقوقها ومصالحها المنبثقة من القانون والمعاهدات الدولية في جميع البحار التركية.
وقال إنّ جيش بلاده يمتلك القوة الكافية لتنفيذ عملية غصن الزيتون، وفرض الرقابة على منطقة بحر إيجة في آن واحد.
جاء ذلك في إطار تفقده، لثلاث مناطق حساسة جنوبي وغربي البلاد، على متن طائرة عسكرية، برفقة قادة القوات البرية يشار غولار، والبحرية عدنان أوزبال، والجوية كوتشوك أق يوز.
وكانت المحطة الأولى لأكار، والقادة العسكريين، المناطق الجنوبية للبلاد، حيث اطلع على سير عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين، شمالي سوريا.
بعدها انتقل أكار، مع القادة الثلاث إلى منطقة إيجة غربي البلاد، حيث تفقد أنشطة حماية المجال الجوي التركي لمنطقتي شرقي المتوسط وبحر إيجة.
المحطة الثالثة لأكار، مع القادة العسكريين، كانت في ولاية إزمير، حيث قدّم إيجازا في مركز عمليات الرصد والتنسيق البحرية، إلى جانب تفقده لقيادة الجيش في منطقة إيجة.
وشدد قائد الأركان على أن تركيا تبذل كافة الجهود من أجل أن يكون بحر إيجة منطقة سلام وصداقة وتعاون.
وأعرب عن تمنياته الصادقة في حل المسائل العالقة بمنطقة إيجة في إطار حسن الجوار.
يُذكر أنه في 28 يناير الماضي، منعت قوات خفر السواحل التركية، اقتراب وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، بزورق عسكري من جزر "كارداك" الصخرية التركية في بحر إيجة.
وقالت الداخلية التركية، في بيان، إن كامينوس، أراد الاقتراب من منطقة "كارداك" لوضع إكليل من الزهور، لكن قوات خفر السواحل التركية منعته من ذلك.
وأشارت الوزارة إلى أن الوفد اليوناني غادر المياه الإقليمية التركية بعد التحذيرات، دون حدوث أي توتر.
يُشار إلى أنه في 25 ديسمبر 1996، رست سفينة تركية تحمل اسم "فيغن أقات"، في "كارداك" التي تبعد 3.8 أميال بحرية من شواطئ مدينة "بودروم" التركية.
وقتها ادّعت اليونان أن السفينة رست في مياهها الإقليمية، غير أن تركيا رفضت ذلك وأكدت أن الجزيرة تعود لها.
ورفعت تركيا عَلمها على إحدى الجزر بالمنطقة، في 30 يناير 1996، ردًا على فعل مماثل لليونان.
وأكد أكار، أن القوات المسلحة التركية تواصل وبعزم مكافحة الإرهاب في المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية للبلاد.
وقال إن العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية تتواصل بنجاح في إطار غصن الزيتون شمالي سوريا.
كما أطلع أكار، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على تفاصيل أنشطته التفقدية.
خلوصي أكار