مارس 03 2018

خلوصي أكار يُهدّد.. طائرات تركية تقتل 36 من قوات موالية للحكومة السورية

أنقرة - استهدفت طائرات حربية تركية قوات موالية للحكومة السورية في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا السبت مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 36 منهم. وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذه هي المرة الثالثة في غضون 48 ساعة التي تستهدف فيها طائرات حربية تركية قوات موالية للحكومة دخلت إلى عفرين في الأسبوع الماضي لدعم وحدات حماية الشعب الكردية في صد هجوم تركيا ومقاتلي المعارضة الموالين لها.

وكان رئيس الأركان التركي، خلوصي أكار، قد توعّد بالثأر لكل قطرة دم شهيد ومُصاب خلال عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين السورية، مؤكّدا أنّ جيش بلاده سيهزم الإرهابيين وداعميهم.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أكار، أثناء جولة تفقدية أجراها برفقة قيادات القوات البرية والبحرية والجوية إلى مقرات القوات المشاركة بـ"غصن الزيتون"، في ولايتي كليس وهطاي جنوبي البلاد.
وبحسب بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، زار أكار أيضًا لواء المغاوير التابع لقيادة الدرك التركية، وأعرب هناك عن تعازيه في أرواح الشهداء الذين سقطوا خلال "غصن الزيتون".
وأكّد أكار أن عناصر القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر، ستواصل العمليات العسكرية جنبًا إلى جنب، بكل حزم وإصرار، حتى القضاء على آخر إرهابي.
وشدّد رئيس الأركان على أن جميع التحركات خلال عملية غصن الزيتون، تجري بطريقة تشكّل نموذجًا لدول العالم، من الناحيتين العسكرية والإنسانية.
وأشار إلى تلبية احتياجات المدنيين الأساسية بتفانٍ في منطقة العملية العسكرية، ودعم عمليات إيصال المساعدات والخدمات الصحية إلى المنطقة.
وأوضح أن من الأهداف الأساسية للعملية، ضمان عودة اللاجئين السوريين بشكل آمن إلى أراضيهم ومنازلهم بعد تطهيرها من الإرهابيين الذي مارسوا الظلم ضدهم.
وأضاف أكار "لقد بدأ أشقاؤنا السوريون بالعودة إلى منازلهم بالفعل في المناطق المحررة من الإرهابيين".
من جهة أخرى، واصلت شخصيات فنية ورياضية تركية، زياراتها للقوات المسلحة المشاركة في عملية غصن الزيتون.
وأجرى وفد من لاعبي كرة القدم والرياضيين السابقين، مع بعض الفنانين، برفقة نائب وزير الشباب والرياضة عبد الرحمن بوينوقالن، ونائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية هارون قاراجة، زيارة للقوات المسلحة المرابطة على الحدود في ولاية كليس جنوب البلاد.
وتأتي الزيارة في إطار الدعم الشعبي والرسمي لعملية غصن الزيتون في تركيا، حيث سبق أن زارت أسرة مسلسل تركي ولاية هاطاي الحدودية، من أجل تقديم الدعم المعنوي للقوات التركية.
وخلال الزيارة، قدّم قادة في الجيش معلومات للوفد حول سير العمليات في منطقة عفرين، فيما اوضح الوفد، أن هدف زيارته هو رفع معنويات الجنود المشاركين في العملية، ومؤازرتهم.
وبعد وصول الوفد، جرت جولة في على طول الحدود، وزيارة بعض المخافر الحدودية، ملتقطين صورا مع الجنود المشاركين في العمليات العسكرية، رافعين الأعلام التركية، بحسب الإعلام التركي.

رئيس الأركان التركية يُهدّد بالانتقام