يناير 30 2018

دخلوه على كراسٍ متحركة وغادروه مشياً.. مرضى يشفون في منتجع ينابيع تركي

أفيون قره حصار (تركيا) – باعتبارها قبلة عشاق السياحة العلاجية، كما يتم تصنيفها، تجتذب حمامات الطين الساخن في ولاية "أفيون قره حصار" غربي تركيا، أعدادا متزايدة من السياح العرب والأجانب، نتيجة لخواصها الشفائية للعديد من الأمراض.

ويعود تاريخ منتجع ينابيع "هوداي" الحارة في منطقة "صندقلي" بالولاية، إلى حوالي ألفي عام، وما يزال يستقبل الزوار الباحثين عن الشفاء، في حمامات الطين المخلوط بمياه الينابيع المعدنية الحارة.
وقال مدير بلدية "صندقلي"، مصطفى تشول، إنّ مياه ينابيع "هوداي" الحارة الغنية بالمعادن تتميز بخصائص شفائية وبالقدرة على تسكين الآلام، وبالتالي تستمر في جذب الزوار منذ ألفي عام، خاصة أن المنتجع يستخدم المياه المعدنية الحارة لعمل حمامات من الطين.
وأشار إلى أن حمامات الطين تتميز بقدرتها على تسكين آلام الروماتيزم والمشاكل الجلدية والعديد من الأمراض الأخرى، وهو ما حول المكان إلى ما يشبه مركزا للاستشفاء.
وقال إنه شاهد مرضى جاؤوا للمنتجع على كراسٍ متحركة وغادروه وهم يمشون على أقدامهم.
وأوضح تشول، أن طين الحمامات يتم تحضيره مساء، حيث يخلط بمياه الينابيع المعدنية الحارة ويترك ليتخمر حتى الصباح، ومن ثم يبدأ الحمام في استقبال الزوار.
وأضاف أن الزائر يقضي 8 دقائق في حمام الطين الساخن، ويكرر ذلك يوميا لمدة 21 يوما بنهايتها يكون قد شفي من مرضه.
وتقع ولاية أفيون التي تضم المحمية في غرب تركيا في إقليم ايجة، وتعتبر نقطة اتصال طبيعي في الأناضول تصل الشمال بالجنوب والغرب، وتشتهر بالعلاج بالطين الغني بالمواد المعدنية.
وتُعرف أفيون بمدينة السحر والجمال لما فيها من طبيعة خلابة ومعالم تاريخية وسياحية رائعة، فضلاً عن تخصّصها المعروف بالسياحة العلاجية.
جدير بالذكر أنّ تركيا تسعى لرفع عائداتها من سياحة الينابيع الجوفية والمياه المعدنية الحارة، والتي تعتبر منتجعاتها وجهة رئيسية للسياح القادمين للبلاد من الصين وكوريا الجنوبية واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأميركية وألمانيا، فضلا عن دول الشرق الأوسط.
وتتميز المياه الحارة باحتوائها علي مواصفات الاستشفاء من عدد من الأمراض منذ القدم لأنها تقوم بعمل حيوي وهو توسيع الأوردة والشرايين، وعندما تتوسع ينخفض الضغط ويزداد عدد ضربات القلب.
وقال أمين عام جمعية "توركاب" المعنية بمراكز العلاج بالمياه المعدنية في تركيا إلغز نجاك أوغلو، إن بلاده لديها حوالي 1100 ينبوع و264 منتجعا و500 نقطة مياه معدنية.
وأشار إلى أنّ هذه الإمكانات تجعل تركيا دولة منافسة بقوة في قطاع سياحة الينابيع المعدنية الذي شهد إقبالًا كبيرًا على مستوى العالم خلال الأعوام الأخيرة.
السياحة العلاجية في تركيا