ديسمبر 01 2017

دورات تعليمية لنقل فن تحريك "دمى الظل" للأجيال القادمة

 

غازي عنتاب (تركيا) – يُعتبر التركي "مراد دوغان" من أواخر فناني تحريك دمى الظل التركية التقليدية، المعروف بالعالم العربي باسم "كركوز وعيواظ".
ويؤكد دوغان سعيه ونضاله من أجل إحياء هذا الفن ببلاده، حيث يكشف "أنظم العديد من العروض المجانية شهريًا من أجل إحياء هذا التراث".
ويوضح بأنّ "كركوز وعيواظ بمثابة ميراث تاريخي"، وأنه يرغب في ألا يبقى حبيس الكتب فقط.
وأضاف قائلا "في فترة من الفترات مارس اليونانيون هذا الفن ثم ادّعوا أنه من تراثهم، لذلك إذا لم ندعم تراثنا فإن غيرنا سيقومون بذلك، وسيصبح طي النسيان".
وأعرب دوغان عن أسفه لقله ممارسي هذا الفن في يومنا الحالي، حيث باتوا يُعدون على أصابع اليد، مؤكدًا رغبته في تنظيم دورات تعليمية في حال تلقى الدعم من الإدارات المحلية.
وبيّن أنهم يحتاجون للدعم من أجل تمكينهم من نقل فن تحريك دمى الظل إلى الأجيال القادمة، ونشر التراث التركي بشكل أوسع.
وأشار دوغان، إلى أنّ أساتذته الذين علموه هذا الفن كانوا يحركون شخصيتي كركوز وعيواظ قبل 100 عام في مدينة غازي عنتاب.
وشدد على أن غازي عنتاب أولت الفن المذكور أهمية بالغة، حيث أنّ العديد من ممارسيه كانوا يأتون إلى المدينة من ولايات متعددة بهدف تنظيم عروض بها.
وأضاف "كان لدينا أستاذ، يسكن قرب القلعة الأثرية بالمدينة (غازي عنتاب) يواظب على ممارسه هذا الفن في مقاهي المدينة، إضافة إلى أن ساحة (كركوز) وسط المدينة استمدت اسمها من إحدى شخصيات اللعبة".
وحول ماهية عرض "كركوز وعيواظ"، لفت دوغان إلى أنه يحتوي على موسيقى، وأشعار ومعلومات تاريخية، إضافة إلى نحو 39 شخصية.
وتابع "من يرى العرض خلف الستارة يظن أن هناك 10 عشرة أشخاص يحركون الشخصيات، إلا أن من يقوم بكافة تلك الأصوات هو شخص واحد".
كركوز وعيواظ
وتشير بعض المصادر إلى أنّ "كركوز وعيواظ"، هما شخصيتان في مسارح خيال الظل التركي يعود أصلهما إلى العصر العثماني، وانتشرت إلى مُعظم مناطق الإمبراطورية العثمانية وخاصة في تركيا واليونان.
والموضوع الرئيس للمسرحية هو التفاعل المتناقض بين هاتين الشخصيتين الرئيسيتان، إذ يُمثل كركوز الشخصية الأُمّيّة لكنه واقعي وصريح، أما عيواظ فيمثل الشخصية المثقفة التي تستعين بالأدب في حديثها.
كركوز وعيواظ