نوفمبر 21 2017

رجال أعمال أتراك يدخلون مصر لتأسيس "السياحة الحلال"

 

القاهرة - قال رئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين "تومياد"(أهلية)، "أتيلا أطاسيفين"، إنّ 10 ممثلين عن الحكومة المصرية واتحاد الصناعات المصرية (مستقل) سيشاركون في مؤتمر "هيا نصنع معا" المقرر في تركيا.
وتنظم الجمعية في مدنية قونيا التركية، المؤتمر بدءا من 26 نوفمبر وعلى مدار خمسة أيام.
وأضاف "أطاسيفين" في مؤتمر صحفي بالقاهرة، إنّ تنظيم المؤتمر يهدف لجذب استثمارات إلى مصر، من خلال عمل شراكات تركية مع رجال أعمال ومصنعين مصريين.
وأشار إلى أن "رئيس هيئة التنمية الصناعية المصرية (حكومية) أحمد عبد الرزاق، سيشارك في المؤتمر، إضافة إلى نحو 88 شركة مصرية".
وأكد أنّ شركات تركية تعتزم استثمار مليار دولار في مصر الفترة المقبلة، مُشيرا إلى أن شركة "باشابخشة التركية" بدأت بضخ 100 مليون دولار لإقامة مصنع للزجاج، دون تفاصيل إضافية.
وتابع: "نسعى إلى خلق ما يسمى بالسياحة الحلال في مصر مثل تركيا"، مُعلنا عن عقد مؤتمر بالقاهرة لهذا الهدف، دون تحديد موعد.
ومن أهداف الجمعية في مصر، وفق رئيسها، دعم صناعة السياحة الوافدة من خلال الشركات التركية التي تنظم رحلات إلى المنطقة.
وكشف "أطاسيفين" عن دراسة جدوى لإنشاء منطقة صناعية تركية على مساحة مليون متر مربع، مرجحا أن تكون في مدينة العاشر من رمضان (شرق القاهرة).
وبلغ حجم التبادل التجاري بين مصر وتركيا نحو 4.176 مليارات دولار خلال 2016، مقابل 4.341 مليار دولار في 2015، وفقا لبيانات التجارة والصناعة المصرية.
ويمثل "هيا نصنع معا"، المؤتمر الاقتصادي المشترك الأول مع مصر الذي يعقد في تركيا.
واستضافت القاهرة في نهاية يناير الماضي، منتدى الأعمال المصري ـ التركي، ونظمه الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية (مستقل)، بمشاركة رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، "رفعت هيسارجيكلي أوغلو".
وسبق لتركيا وأن أطلقت رسميا ما عُرف بالسياحة الحلال، وهي منتجعات خاصة تتحقق فيها شروط معينة، تشمل إقامة فنادق خاصة لخدمة المسلمين الملتزمين، بالإضافة إلى توفير أماكن سباحة خاصة للنساء، ومساجد في تلك المنتجعات.
كما تضع السياحة الحلال في الاعتبار الحساسيات الدينية بشكل لا يتعارض مع الاستمتاع بالشواطئ، حيث تخصص هذه المنتجعات أماكن مخصصة للسباحة للرجال وأخرى مخصصة للنساء.
وتدور تساؤلات حول مدى نجاح هذه التجربة ودوافعها، في الوقت الذي من المعروف فيه أنّ غالبية السياح وزوار المنتجعات في كل من تركيا ومصر، هم من الأوروبيين الذين تختلف بالتأكيد مفاهيمهم للسياحة.
سياحة حلال تركيا مصر