رغبة خليجية بشراء بنوك تركية

 

إسطنبول – للمُستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي استثمارات بمليارات الدولارات في مختلف مجالات سوق الأعمال التركية، كالتمويل، والصحة، والسياحة، والعقارات. وللمصارف الخليجية نشاط ملحوظ في تركيا منذ قرابة 40 عاما.
وتواصل البنوك التركية جذب المستثمر الخليجي، من خلال مفاوضات جديدة لشراء "دنيز بنك" التركي، الذي تعود ملكيته لمصرف "سيبر بنك" الروسي.
وتوجد في تركيا اليوم 8 مصارف، إما تعود ملكيتها لمستثمرين خليجيين أو لديهم شراكات فيها، هي "A&T بنك"، و" A بنك"، والبركة ترك، وبرقان بنك، وكويت ترك، و"QNB فينانس بنك"، و"توركيش بنك"، وتركيا فينانس". 
وأعلن مصرف "سيبر بنك" أكبر مصارف روسيا، ومالك "دينيز بنك" التركي، في بيان، أنه بدأ المفاوضات مع بنك الإمارات دبي الوطني"، بخصوص بيع "دينيز بنك". 
في عام 1987، أسّس رجل الأعمال التركي حسني أوزيغين مصرف "فينانس بنك"، وفي 2006 تم بيعه إلى "ناشيونال بنك أوف غريس"، أكبر مصارف اليونان، الذي باعه بدوره في 2016 إلى مجموعة " QNB " القطرية، مالكة مصرف "قطر ناشيونال بنك"، ليصبح اسم البنك اعتبارا من أكتوبر 2016، "QNB فينانس بنك".
كما تأسس مصرف تركيا فينانس التشاركي عام 2005، نتيجة اتحاد مصرفي "أناضولو فينانس"، و"فاميليي فينانس". وفي 2008، استحوذ البنك الأهلي التجاري السعودي، أول وأكبر مصارف المملكة، على أغلبية أسهم المصرف التركي.
وبنهاية 2017، وصلت أسهم البنك الأهلي السعودي إلى 67.03 بالمائة من أسهم مصرف تركيا فينانس.
وبلغت أصول البنك الأهلي بنهاية 2016، نحو 118 مليار دولار، ليصبح بذلك ثالث أكبر مصرف على مستوى دول الخلج العربي.
ويعتبر المصرف العربي التركي (A&T) أول مصرف في تركيا يتم تأسيسه بتمويل خليجي، وذلك في 1977، وفي الوقت الحالي تمتلك شركة الاستثمارات الكويتية 1.62 بالمائة من أسهم المصرف.
أما البنك الوطني الكويتي فقد استحوذ في 2008 على 34.29 بالمائة من أسهم المصرف التركي "توركيش بنك". ويعتبر البنك الكويتي، سادس أكبر مصرف خليجي، إذ تجاوز حجم أصوله في 2016، نحو 79 مليار دولار.
ويمتلك بيت التمويل الكويتي 62.24 بالمائة من أسهم بنك كويت ترك، ويعد أيضا ثاني أكبر مصرف كويتي بمجموع أصول قيمتها 54 مليار دولار.
في حين تعتبر مجموعة البرقان الكويتية رابع مصرف يدخل السوق التركية، من خلال استحواذها على 99.26 بالمائة من أسهم بنك برقان، وذلك في 2012.
وتأسس بنك البركة ترك التشاركي عام 1984، وتمتلك مجموعة البركة البحرينية اليوم 54.06 بالمائة من أسهمه.
وفي حال اتفق بنك الإمارات دبي الوطني مع "سيبر بنك" على شراء "دينيز بنك"، تكون السوق التركية نجحت في استقطاب أحد أكبر المصارف الخليجية.
وكان مصرف "سيبر بنك الروسي" قد استحوذ على 99.85 بالمائة من أسهم دينيز بنك عام 2012، مقابل 2.79 مليار يورو (3.37 مليارات دولار).