سبتمبر 13 2018

رغم ارتفاع مُعدّل الفقر، تركيا تُروّج لزيادة كبيرة في أعداد مليونيراتها

أنقرة – تحاول الحكومة التركية من خلال سيطرتها على أكثر من 90% من وسائل الإعلام في البلاد، الإيحاء بأنّ تركيا دولة غنية متطورة اقتصادية وبأنها بلد الرفاهية والخدمات المميزة، في خطاب رسمي متفاءل أقرب إلى الخيال.
وبينما تتدهور الليرة التركية سريعا ويرتفع التضخم بمعدلات غير مسبوقة فاقمت من الأوضاع المعيشية في البلاد وازدياد معدل الفقر الذي دفع 900 ألف طفل في تركيا إلى العمل، فقد نقلت مواقع إخبارية تركية محسوبة على الحكومة، نقلا عن بيانات مصرفية تركية، زعمها بوجود زيادة كبيرة في أعداد المليونيرات في تركيا المُقوّمين بالليرة، وجاء ذلك بسبب هبوط سعر صرف العملة التركية أمام نظيرتها الأميركية وفقا لما ذكرته.
وقالت بيانات مؤسسة تنظيم ومراقبة العمل المصرفي، بحسب ما نقلته مواقع صحفية تركية، إنّ عدد المليونيرات في تركيا ارتفع خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، بواقع 27045 شخصا وبلغ 166025 شخصا.
ووفقا لتقييم المؤسسة فإن كل شخص يمتلك في حسابه المصرفي أكثر من مليون ليرة تركية، ما يعادل 155 ألف دولار، يصنف من أصحاب الملايين (المليونيرات).
وقالت المؤسسة إن إجمالي ودائع أصحاب الملايين بلغ في الفترة ما بين يناير وحتى يوليو من العام الجاري 1.078734 مليار ليرة تركية، مشيرة إلى أن مُعظم أموال أصحاب الملايين مودعة بالعملات الأجنبية والمعادن النفيسة.
ووفقا لبيانات وكالة "بلومبرغ" الاقتصادية تراجعت قيمة العملة التركية أمام نظيرتها الأميركية من 3.79 ليرة للدولار سجلتها مطلع يناير الماضي، ليتم تداولها اليوم فوق مستوى الـ6 ليرات للدولار بكثير.
وتسارعت وتيرة هبوط الليرة التركية بفعل الخلاف بين أنقرة وواشنطن حول مصير القس الأميركي أندرو برانسون الموقوف في تركيا، والذي يواجه اتهامات بالإرهاب هناك.

لكنّ وبالمقابل فإنّ أحدث إحصائيات هيئة التخطيط القومي التركية أظهرت أنّ تزايد حدة الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تركيا حاليا قد تسبب في وصول ثلث إجمالي السكان إلى خط الفقر. ووفقا لهذه الإحصائية فأن نسبة 38% من إجمالي السكان هم الآن عند خط الفقر نصفهم على الأقل يعيش في مناطق الشرق والجنوب الشرقي ومنطقة البحر الأسود.
وأشارت الإحصائية إلى أن متوسط دخل الفرد لهذه الفئة الأكثر فقرا في هذه المناطق الأقل نموا قد تدنى حاليا إلى ما يعادل 1ر1 دولار أميركي في اليوم الواحد، في حين أنه يحتاج إلى 5ر1 دولار يوميا كحد أدنى حتى يحيا عند خط الفقر، وإلى 3 دولارات حتى يتجاوز هذا الخط بقليل في هذه المناطق الرخيصة نسبيا.
وتبين أنّ 9ر26% من هذا الثلث من السكان الأتراك الذين وصلوا لحدّ الفقر هم من الأميين.
وكانت صحيفة زمان التركية نقلت مؤخرا عن تقرير لهيئة الإحصاء التركية أنّ 16 مليون شخص داخل تركيا يعيشون على خط الفقر، بينما يعيش 52 مليون شخص على الديون.
كما ويستفيد أكثر من 2.6 مليون أسرة حاليًا من المساعدات النقدية، بينما تلقت 682 ألف و256 أسرة معونات غذائية.

رغم ارتفاع مُعدّل الفقر، تركيا تُروّج لزيادة كبيرة في أعداد مليونيراتها