مارس 31 2018

رغم تصريحات ترامب وتركيا.. "سوريا الديمقراطية" تواصل العمل مع القوات الأميركية

بيروت / واشنطن - قالت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة إنها لم تُبلغ بأي خطة لانسحاب القوات الأميركية التي تعمل في سوريا ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشار مؤخرا إلى أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من سوريا "قريبا جدا".
وقوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية هي الشريك الرئيسي للتحالف بقيادة واشنطن في سوريا حيث يشارك نحو ألفي جندي أميركي في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جابرييل لرويترز في رسالة مكتوبة "لا يزال عملنا وتنسيقنا مستمرا في إطار برنامج الدعم والعمليات المشتركة في جميع المناطق".
ووصف تصريح ترامب بأنه "ليس واضحا والتصريحات التي أتت من مسؤولين أميركيين آخرين في الإدارة الأميركية لم تؤكد ذلك أو تنفه".
وعندما سئلت إن كانت الولايات المتحدة ستسحب قواتها من سوريا قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت إنها ليست على علم بأي خطة من هذا النوع.
وسئل المتحدث باسم التحالف الجمعة إن كانت القوات الأميركية تلقت إخطارا بقرار للانسحاب أو تستعد لتنفيذ ذلك، فأجاب بأنه لن يعقب على أي عمليات مستقبلية.
وقال الكولونيل رايان ديلون في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز إنه جرى تقليص عمليات التحالف الهجومية بسبب الأحداث في شمال غرب سوريا حيث تتصدى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب لتوغل تركي يستهدف الوحدات في منطقة عفرين.
وقال "التحالف وقوات سوريا الديمقراطية يواصلان البحث عن فرص لاستغلال نقاط داعش وتنفيذ ضربات ضد من تبقوا من الإرهابيين".
وكان مسؤولون أميركيون وبريطانيون ذكروا الجمعة أن جنديا أميركيا وآخر بريطانيا من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية قتلا في انفجار عبوة ناسفة في سوريا.
وهذه أول مرة يقتل أو يصاب فيها أي من أفراد قوات التحالف في هجوم هذا العام.
وقال مسؤولان أميركيان، بعد أن طلبا عدم الكشف عن هويتيهما واستشهدا بمعلومات أولية، إن أحد القتيلين اللذين سقطا في الانفجار الذي وقع الخميس أميركي وإن الحادثة وقعت قرب مدينة منبج بشمال سوريا.
وبعد ذلك قالت وزارة الدفاع البريطانية إن جنديا متمركزا مع القوات الأميركية قتل أيضا وأشار متحدث باسم الوزارة إلى أن أسرة الجندي أبلغت بالأمر.
وأفاد بيان للتحالف الجمعة أن اثنين من أفراده قتلا وأصيب خمسة آخرون في سوريا، لكنه لم يذكر جنسياتهم. وأفاد البيان أن المصابين نقلوا من الموقع لتلقي العلاج اللازم.
وتخلو منبج إلى حد كبير من متشددي الدولة الإسلامية وهي مدينة مهمة لأن تركيا، التي اقتحمت مدينة عفرين في شمال سوريا بعد هجوم على وحدات حماية الشعب الكردية السورية، هددت أكثر من مرة بتوسيع نطاق عملياتها نحو الشرق إلى منبج، مُتحدّية التواجد الأميركي المُساند للأكراد.
وتقول الولايات المتحدة إنها تنشر حوالي 5200 من قواتها في العراق إلى جانب القوات المسلحة العراقية. ويوجد في سوريا نحو ألفي جندي أميركي يدعمون تحالفا بقيادة كردية يسيطر على أكبر منطقة لا تزال خارج سيطرة القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

"سوريا الديمقراطية" تواصل العمل مع القوات الأميركية