نوفمبر 28 2017

زعيم المعارضة التركية يتهم اردوغان بأطعام شعبه لحوما غير حلال

 اختتمت مؤخرا بمدينة إسطنبول التركية، فعاليات القمة العالمية للحلال وبمشاركة ممثلين عن 57 بلدًا ولم تكد القمة تنهي اعمالها حتى ظهر زعيم المعرضة التركية كمال كليتشدار اوغلو بتصريحات صحفية تتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بأطعام شعبه لحوما لم يذكر اسم الله عليها. 
ونقل موقع " زمان " الالكتروني عن زعيم المعارضة في معرض تعليقه على واردات تركيا من اللحوم أفاد أن السلطات التركية تعمل على إطعام الشعب لحوم لم يذكر اسم الله عليها على حد تعبيره. 
وكان الرئيس التركي قد وقع اتفاقية استيراد كمية من اللحوم مع صربيا خلال زيارته إليها الشهر الماضي. 
ولاحقا بدأت بعض سلاسل المحلات في تركيا ببيع اللحوم بأسعار رخيصة. 
وجاءت تصريحات كليشدار هذه خلال اجتماع مجموعة نواب الحزب، حيث أشار إلى استيراد الحكومة اللحوم منذ 7 سنوات مفيدا أن الأمر بمثابة عقاب للجزارين في تركيا. 
هذا ودعى كيليجدار أوغلو 70 ألف جزار إلى معاقبة الحكومة على فعلتها هذه عبر صناديق الاقتراع. 
وكانت القمة العالمية للحلال قد اقيمت مدينة إسطنبول مؤخرا ، بالتعاون مع معهد المقاييس التركية، ومعهد الدول الإسلامية للمواصفات والمقاييس. 
وشاركت فيها 90 شخصية بارزة من تركيا وخارجها في أعمال القمة الحلال التي انعقد على هامشها معرض “إكسبو حلال”. 
وتلقت القمة دعماً من وزارتي الاقتصاد والخارجية، ووزارة الثقافة والسياحة، إضافة إلى هيئة التنظيم والتدقيق المصرفي، واتحاد الغرف والبورصات التركية، وعدد من المنظمات المدنية. 

القمة العالمية للحلال
القمة العالمية للحلال

من جانبه قال وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي، إن حجم سوق منتجات الحلال في العالم يبلغ نحو 4 تريليونات دولار، وإن الشركات التابعة لدول غير مسلمة تسيطر على 80 بالمئة من هذه السوق.  
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير خلال القمة العالمية للمنتجات الحلال، وأوضح زيبكجي أن حجم سوق توثيق منتجات الحلال حول العالم يبلغ نحو 6 مليارات دولار، مشددًا على ضرورة سعي تركيا والدول الإسلامية الأخرى، إلى المشاركة بشكل فعال في هذه السوق.    
وأشار زيبكجي أن كلمة حلال تعبر عن مصطلح ديني، إلا أنها في الوقت نفسه تشكل أحد المحركات الأساسية للتجارة الدولية.       
ولفت زيبكجي، أن نحو 2 مليار مسلم يستخدمون المنتجات الحلال بما في ذلك الأطعمة والمواد الغذائية، إضافة إلى أن ملايين البشر غير المسلمين حول العالم يفضلون استخدام تلك المنتجات، لما تتميز به من نظافة وجودة.  
وأضاف أن سوق المنتجات الحلال تضم قطاعات واسعة مثل مستحضرات التجميل والصحة والسياحة والقطاع المالي والقطاعات الدوائية، وأن الحجم العالمي لهذه السوق يبلغ 4 تريليونات دولار.  

نهاد زيبكجي وزير الوزير الاقتصاد التركي :حجم سوق منتجات الحلال في العالم يبلغ نحو 4 تريليونات دولار
نهاد زيبكجي وزير الوزير الاقتصاد التركي :حجم سوق منتجات الحلال في العالم يبلغ نحو 4 تريليونات دولار

وشدد زيبكجي على ضرورة مشاركة تركيا والدول الإسلامية الأخرى بدور فاعل في هذه السوق، وأن هذه المشاركة الفعَّالة من الممكن تحقيقها من خلال اعتماد معايير وإنشاء نظام مشترك بين الدول الإسلامية، لإصدار شهادات للمنتجات الحلال، معترفٌ بها من قبل جميع الدول الإسلامية.  
ونوه زيبكجي إلى أن معهد الدول الإسلامية للمواصفات والمقاييس، ويتبع منظمة التعاون الإسلامي، منوط به بذل جهودٍ كبيرة لاعتماد المعايير وإنشاء النظام المشترك بين الدول الإسلامية.  
وأشار أن على المعهد اعتماد معايير مشتركة للمنتجات الحلال في قطاعات المواد الغذائية ومستحضرات التجميل والأدوية والصناعات الأخرى.  
وأوضح أن تركيا سوف تقدم مقترحات مهمة بشأن قطاع صناعة الحلال وذلك في “القمة العالمية للمنتجات الحلال” التي ستعقد خلال الشهر الجاري في إسطنبول.   
ولفت أن تركيا التي تستضيف القمة، سوف تتناول خلال مقترحاتها قضايا مهمة على صعيد تحديد الأهداف التجارية لقطاع المنتجات الحلال، وخريطة طريق لتحقيق تلك الأهداف.   
وأشار زيبكجي أن سوق المنتجات والخدمات الحلال، تعيش حالة من الفوضى، مطالبًا بوضع تعريف واضح لمفهوم “الحلال”، وتصميم شعار معتمد من قبل الدول الإسلامية لتلك المنتجات.  
وأضاف أن اعتماد هذه الأمور، سوف يعزز السمعة الطيبة التي تتمتع بها هذه المنتجات، وزيادة مصداقيتها، فضلًا عن المحافظة على حقوق المنتج والمستهلك.  
كما أشار زيبكجي إلى أن الحكومة التركية اعتمدت مؤخرا قانون تأسيس "هيئة اعتماد الحلال – HAK " وتم نشره في الجريدة الرسمية، لافتًا الى أن هذه الهيئة سوف تعمل على تحديد المعايير الخاصة بالمنتجات الحلال في تركيا ( المحلية والمستوردة)، واستصدار الشهادات المتعلقة بهذا القطاع. 
 وعلى هامش قمة الحلال الاخيرة اقيمت، النسخة الخامسة لمعرض المنتجات الحلال للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي "إكسبو حلال 2017". 

80 دولة شاركت في معرض اكسبو لمنتجات الحلال
80 دولة شاركت في معرض اكسبو لمنتجات الحلال

صباح الدين قورقماز، أمين عام معهد المواصفات والمعايير الإسلامية SMIIC ، قال في كلمته إن “المعهد يعمل على إصدار الشهادات المطلوبة لشهادات الحلال، من أجل تعزيز الثقة بالمنتجات الصادرة عن الدول الإسلامية، وتشجيع التجارة بين الدول الإسلامية”. 
أما عبد السلام داوود العبادي، أمين عام مجمع الفقه الإسلامي الدولي، أن "المجمع اهتم بقضايا الحلال التي باتت تفرض نفسها على الساحة الاقتصادية والتجارية بشكل واضح، وبين ما يتطلب جهدًا كبيرًا في تأصيل هذا الأمر وضبطه بالمعايير". 
من ناحيته، قال حميد أوبيليرو، مساعد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إن “معهد المقاييس والمعايير للدول الإسلامية، أنشئ لرفع العقبات التي تعترض التجارة، وتعطي شهادات خاصة للمنتجات، وباعتراف الدول الاعضاء بهذه الشهادات”. 
وأردف “لذا نعمل على تطوير التجارة بين هذه الدول، ولدينا خطط لعشر سنوات، ونحن بالقرن 21 نعمل على رفع هذه الصعوبات في التجارة، والمعارض فرصة للجذب نحو المنتجات الحلال، وهناك كثير من المواضيع للنقاش، وهناك طاقة كبيرة داخل المنظمة يجب الاستفادة منها”. 
وحضر فعاليات المعرض أكثر من 7 آلاف و500 شخص، و150 من ممثلي أكبر العلامات التجارية والمؤسسات والمنظمات في 80 دولة.