يونيو 27 2018

سائقو تاكسي إسطنبول، مخالفات لا تنتهي

إسطنبول – لعل اول ما يواجهه السائح والزائر لمدينة إسطنبول التركية هي تعامله مع سواقي التاكسي الصفراء اللون التي يزيد عددها على 17 ألف سيارة.
ويشكو الكثير من السياح القادمين لزيارة المعالم الاثرية والمنتجعات السياحية والأسواق من عمليات ابتزاز وخداع يمارسها أولئك السواقون وحيث تنتشر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي وموقع يوتيوب الكثير من الشكاوى والتجارب الشخصية السيئة خاصة من طرف السياح والزوار العرب الذين لهم تجربة سيئة مع سيارات اجرة إسطنبول.
قبل مدة نشرت وسائل الاعلام التركية وكذلك السعودية قصة السائح السعودي الذي تعرض لنصب وخداع من طرف سائق سيارة اجرة تركي.
وبحسب وسائل إعلام تركية، كان السائح يريد الذهاب إلى منطقة قاضي كوي في الشق الآسيوي من إسطنبول ليقصد مطار صبيحة كوكجن في رحلة تستغرق حوالي 30 دقيقة على الضفة عينها من البوسفور. لكن سائق سيارة الأجرة لم يصطحب زبونه مباشرة إلى وجهته، فذهب بداية إلى الضفة الأوروبية قبل أن يعود إلى الجانب الآسيوي ويماطل في الوصول إلى المطار لإطالة المسار. ففوّت الزبون طائرته بعد أن اضطر لدفع مبلغ طائل مقابل هذه الرحلة.
ولم يكن من السائح السعودي إلا أن اشتكى على السائق الذي قد يواجه السجن لفترة تتراوح بين ثلاث وعشر سنوات بتهمة "الاحتيال في ظروف مشددة للعقوبة".
ويروي كثير من السياح العرب انهم غالبا ما يتعرضون للشتيمة والإساءة من طرف السائقين في حال امتناعهم عن دفع مبلغ إضافي عما هو محدد في عدّاد التعرفة الذي يحدد المبلغ المطلوب دفعه.

مظاهرة سابقة لسواقي تاكسي اسطنبول ضد اوبر وتأييدا لأردوغان
مظاهرة سابقة لسواقي تاكسي اسطنبول ضد اوبر وتأييدا لأردوغان

وفي اطار سلسلة مخالفات سواق تاكسي إسطنبول نشر موقع ترك بريس تصريحا لرئيس نقابة سائقي سيارات الأجرة في إسطنبول، أيوب أقسو، قال فيه، أن بلدية إسطنبول الكبرى ألغت رخصة قيادة سائق التكسي الذي أساء التصرف  مع سيدة سائحة قبل أسبوع في منطقة نيشان طاشي في إسطنبول.
وأضاف أقسو، أن النقابة قامت بطرد السائق ومنعه من العمل للسبب ذاته، مشيرا إلى أن النقابة وبالتعاون مع بلدية إسطنبول الكبرى، بدأت مشروعا مشتركا من خلال نظام تتبع النقل العام للحد من المخالفات بحق المواطنين في وسائل النقل العام.
وأشار إلى أنه في حال حصول السائق على 100 نقطة من المخالفات والشكاوي سيتم طرده من النقابة ومنعه من العمل.
وشدد أقسو، على أن النقابة ستتخذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لمنع تكرار حوادث مماثلة.
يذكر أن محكمة الجنايات الـ 12 في إسطنبول قضت بعقوبة السجن لعام و3 أشهر، على سائق سيارة أجرة في مدينة إسطنبول لاحتياله على سائح سعودي أواخر 2017.
على صعيد متصل، وفي اطار الحملة الانتخابية للرئيس التركي رجب طيب اردوغان والتي انتهت بفوزه بولاية جديدة، فقد سعى لاستمالة أصوات الاف من سواقي سيارات الأجرة في إسطنبول من خلال اعلان تضامنه معهم وإيقاف اعمال شركة اوبر المنافسة في إسطنبول بعد ضغط من السائقين الذين اعتبروا الخدمة غير قانونية وطالبوا بحظرها.
وجاء تعليق إردوغان بعد الإعلان عن قوانين جديدة تفرض قيودا على متطلبات ترخيص وسائل النقل، وتسجيل السائقين للعمل مع أوبر، ويهدد بمنعهم من القيادة لمدة عامين في حالة انتهاكها.
وقال إردوغان "ظهر هذا الشيء المدعو أوبر. هذه الشركة انتهت. لن يكون لها وجود (هنا) بعد اليوم".
وأضاف "لدينا نظام سيارات الأجرة الخاص بنا. من أين أتى هذا (أوبر) إلينا؟ هو يستخدم في أوروبا. هذا لا يعنيني. سنقرر بأنفسنا".