سكان ديار بكر تعبوا لكنهم يواصلون المقاومة

تمر ديار بكر، أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا الذي يغلب عليه الأكراد، بأوقات عصيبة.
لم تتعاف المدينة من العمليات العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في الفترة من ديسمبر 2015 إلى مارس 2016. وقد دُمر نصف البلدة القديمة في سور بالكامل. ويستمر حظر التجول الرسمي في ست مناطق مُدمرة في سور. وبما أنه لا يعيش أحد في هذه المناطق المدمرة، فهو أشبه بفرض حظر على دخول الناس إلى تلك المناطق.
غولتان كيشاناك، رئيس بلدية المدينة المنتخب في عام 2014، يقبع في السجن منذ سبتمبر عام 2016. كما تم سجن رؤساء البلديات المنتخبين لمناطق المدينة. وبدلاً من ذلك، يحكم المدينة والمناطق التابعة لها مسؤولون غير منتخبين عينتهم الحكومة المركزية.
قام المدراء المعينون بطرد المئات من عمال البلدية من وظائفهم، في حين تمت إقالة المئات من المدرسين والأطباء وموظفي الدولة الآخرين بمراسيم حكومية لاتهامهم بالارتباط بالجماعات الإرهابية. تم سجن آلاف الأشخاص من السياسيين والنشطاء والصحفيين والطلاب وأغلقت معظم منظمات المجتمع المدني بمرسوم.
مرت ثلاث سنوات تقريباً على أعمال العنف في الشوارع، وما زالت الأضرار مستمرة. غادر المثقفون والكتاب والعديد من الأشخاص المتعلمين تعليماً عالياً المدينة إلى غرب البلاد، أو غادروا تركيا تماماً. تم إغلاق العديد من المصانع والشركات. ارتفعت معدلات البطالة بسرعة.
في بعض الأحيان، تنظم الحركة الكردية، وعدد قليل من المنظمات غير الحكومية التي لم تُغلق بعد، الاجتماعات لكن الحضور منخفض. معظم الناس فقدوا الثقة في السياسة. وما زال حزب المعارضة الرئيس المؤيد للأكراد، حزب الشعوب الديمقراطي، باقياً لكنه يتعرض لضغط كبير ولم يستطع الاستجابة لاحتياجات مؤيديه.
يتم احتجاز أعضاء الحزب كل يوم ويواجهون مشكلة قيادة كبيرة. يبتعد كثيرون من الأشخاص المؤهلين عن الحزب لأنهم فقدوا ثقتهم في السياسة.
كل يوم ثمة أخبار سيئة تتمثل في عمليات احتجاز واعتقالات وأعمال تعذيب. نحن نحاول التعايش مع الأخبار في حين ننتظر أن يأتي دورنا.
طوال الوقت، أسأل نفسي، لماذا لا زلت أعيش في هذه المدينة؟
لقد سألت نفسي هذا السؤال مليون مرة والإجابة بسيطة: أنا أسجل التاريخ. شخص ما يجب أن يكون شاهداً. أنا مغرمة بأرضي، كردستان ومغرمة بشعبي. أنا معجبة بنضال شعبي. بعد فترة، بدأت أتساءل عن سبب بقاء الجميع.
محمد، صحفي شاب يعمل في وسائل الإعلام الكردية، أجاب "هذه مدينتي. أنا هنا أشعر بأنني أكثر أمناً. ذهبت إلى الجامعة في أنقرة وواجهت دائماً التمييز وتعرضت للإهانة بسبب لغتي الأم، الكردية. هنا، الحياة صعبة، ولكن في غرب تركيا، الحياة أصعب بالنسبة لأي كردي".
قالت فاطمة، وهي أم قُتلت ابنتها خلال العمليات العسكرية، إن هذه أرضها ولن تسمح للدولة بإخراجها منها. أخبرتني عائشة، وهي امرأة أخرى من سور، إنها لا تملك ما يكفي من المال للتحرك، لكن إذا كانت تملك المال، فإنها تفضل العيش في غرب تركيا.
قال لي أورهان، وهو رجل أعمال كردي، إنه يريد أن يكبر أطفاله وهم يعلمون ثقافتهم ولغتهم. لكنه قال إنه من الصعب تطوير عمله هنا بسبب الصراع المستمر. لا يعرف ما سيحمله المستقبل.
وقالت أيلين، وهي فنانة، إن فنها مستوحى من هذه الأراضي وثقافتها. لكنها قالت إن الناس لم يعطوا أهمية للفن في كردستان، لذلك قالت إنها قد تبتعد في المستقبل. وقالت بيريفان إن حلمها كان العيش في بلدة صغيرة بالقرب من الشاطئ في غرب تركيا، لكنها قالت إنها عانت الكثير من الكراهية والتمييز والعنصرية لكونها كردية، وإنها تخلت عن أحلامها. إنها خائفة من العيش في المدن التركية.
وقالت بيريفان "أفتقد الحياة الطبيعية. حياة لا تشعر فيها بالقلق على المستقبل، لا تخشى إذا كنت ستدخل السجن أم لا". وقال شاب يدعى آزاد إن الحياة كان لها معنى هنا، لكنه تعب من العيش في ظل ظروف الحرب.
لا يزال الناس في ديار بكر يقاومون. ولا يخطط معظمهم للهجرة عنها، لكنهم متعبون ويفتقدون حياتهم الطبيعية.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-kurds/diyarbakirs-people-are-tired-still-they-resist
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.
This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.