نوفمبر 27 2018

سلسلة حوادث دامية تصاحب ارتفاع أعداد المهاجرين من تركيا

سالونيكي - ارتفعت أعداد المهاجرين غير الشرعيين الواصلين إلى اليونان عبر الحدود البرية التي تربطها بتركيا، وازدادت حالات العثور على جثث لم لمهاجرين لم يسعفهم الحظ بالوصول إلى بر الأمان المنشود.

وأعلن مصدر في الشرطة اليونانية العثور على جثث ممزقة لثلاثة مهاجرين على خط للسكة الحديد يعبر منطقة إيفروس في شمال شرق اليونان، وهي ممر مألوف للاجئين القادمين من تركيا.

وتفيد المعلومات الأولية للتحقيق أن الضحايا ناموا على ما يبدو ليل الاثنين - الثلاثاء على مقربة من خط السكة الحديد قبل أن يجرفهم أحد القطارات ويقتلهم.

وعثر على الجثث، صباح الثلاثاء قرب قرية فيلاكاس، سائق قطار آخر يؤمن رحلات بين أليكساندروبولوس، كبرى مدن إيفروس المتاخمة للحدود مع تركيا، ومدينة كوموتيني، كما قالت الشرطة المحلية.

ولم تنشر أي معلومة تتعلق بهوياتهم حتى الآن لأن الجثث "سحقت"، كما أوضحت الشرطة.

وازدادت موجة الهجرة عبر الحدود البرية اليونانية - التركية، نحو ثلاث مرات في 2018 خلال سنة، "فارتفع عدد المهاجرين من 5400 في 2017 إلى 14 ألفا في 2018"، كما قال الوزير اليوناني لسياسة الهجرة ديميتريس فيتساس مؤخراً..

وترافقت هذه الزيادة مع سلسلة من حوادث الطرق الدامية أسفرت عن أكثر من عشرة قتلى في الأشهر الأخيرة، كما أوضحت الوزارة.

وتعمد شبكات المهربين إلى وضع عشرات المهاجرين في سيارات يقودها مهربون شبان بسرعة كبيرة للإفلات من رقابة الشرطة.

وفي بداية أكتوبر، لقي أحد عشر راكباً في سيارة تنقل مهاجرين مصرعهم احتراقا نتيجة اصطدام السيارة بشاحنة.

وتظهر أرقام الشرطة أنه تم في النصف الأول من هذا العام توقيف ثمانية آلاف و407 مهاجرين قرب هذه الحدود مقابل 1611 خلال الفترة نفسها من العام الفائت. وعلى مدى العام 2017، بلغ هذا العدد 5600 مهاجر مقابل 3700 في 2016.

وأصبحت تركيا إحدى نقاط الانطلاق الرئيسية لأكثر من مليون مهاجر عن طريق البحر إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2015 العديد منهم فروا من الصراعات والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويبقى ملف الهجرة واللجوء إلى أوروبا انطلاقا من الأراضي التركية من الملفات المعقدة والشائكة بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وتراجع تدفق المهاجرين بشكل كبير بعد اتفاق في عام 2016 بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في أعقاب وفاة المئات أثناء محاولة الوصول إلى الجزر اليونانية على بعد كيلومترات قليلة من السواحل التركية.

ووفقا لبيانات الأمم المتحدة بلغ إجمالي عدد المهاجرين من الشرق الأوسط الذين وصلوا لدول الاتحاد الأوروبي 172301 في عام 2017 انخفاضا من 362753 مهاجرا في 2016 ومن مليون و15078 مهاجرا في 2015.

وإضافة إلى الحدود البرية، شهدت الجزر في بحر إيجه في شمال شرق اليونان وقبالة السواحل التركية الغربية تدفقا كبيرا للمهاجرين هذا العام، بحيث بلغ عددهم 13 الفا و800 في النصف الاول من 2018 مقابل 9518 خلال الفترة نفسها من العام الفائت.