مايو 05 2018

سيول أنقرة تكشف ضعف البنية التحتية، والحكومة تُبرّر: ظاهرة لم تحصل منذ 500 سنة

أنقرة - ضربت سيول عارمة ناجمة عن هطول أمطار غزيرة السبت، العاصمة التركية أنقرة. وجرفت مياه السيول عشرات السيارات في العاصمة.
كما أثرت المياه سلبا وبصورة كبيرة على الحياة اليومية في أنقرة، وألحقت أضرارا بالممتلكات وبعض المحال التجارية، وسط تساؤلات عن ضعف البنية التحتية لعاصمة البلاد وعدم جاهزية شبكات تصريف مياه الأمطار للتعامل مع هذه الظروف، وذلك على الرغم من التبريرات الرسمية بأنّ هذه الظاهرة لم تحدث منذ مئات السنين.
كما وتسببت الأمطار الغزيرة في قطع بعض الأسلاك الكهربائية في المنطقة، مما أدّى لخلل في شبكة توزيع الكهرباء.
وفي سياق متصل، أجرى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اتصالا هاتفيا مع والي أنقرة أرجان توباجا، واستعلم منه عن السيول وما خلفته من أضرار في العاصمة التركية.
ونجمت مياه السيول عن الأمطار التي هطلت خلال ساعات الظهر بشكل رئيس، مما أثر بشكل سيء على سير الحياة يوم السبت في أنقرة. وجرفت مياه السيول المتدفقة في طريقها العديد من السيارات والآليات في منطقة "ماماق"، وألحقت بها وبالكثير من المحال التجارية أضرارا بالغة.
وهرعت عمليات بلدية "ماماق" وفرق الإطفاء إلى المنطقة المنكوبة، وأطلقت إثر ذلك عمليات لإنقاذ السيارات ومساعدة المواطنين.
وانهمرت الأمطار الغزيرة بصورة غير متوقعة على بعض أحياء العاصمة التركية السبت فأوقعت ستة جرحى وغمرت الشوارع بالسيول الموحلة.

سيول أنقرة تكشف ضعف البنية التحتية

وقال رئيس بلدية أنقرة مصطفى تونا في تصريح لشبكة ان.تي.في الإخبارية، "هذه كارثة طبيعية. لا توجد خسائر في الأرواح، لكن ستة أشخاص أصيبوا بجروح"، مُشيرا بالمقابل إلى وقوع "أضرار مادية كبيرة".
وقد غمرت السيول حي ماماق، شرق العاصمة، في أعقاب أمطار غزيرة تساقطت في منتصف النهار واستمرت متقطعة حتى أول المساء، كما ذكرت وسائل الإعلام التركية.
وبثت شبكات التلفزة الصور المؤثرة للآليات التي جرفتها سيول موحلة. وأظهر شريط فيديو رجلا جالسا القرفصاء فوق غطاء محرك سيارة يجرفها التيار.
وصرح رئيس بلدية أنقرة لشبكة ان.تي.في "هذه ظاهرة تحصل مرّة واحدة كل 500 سنة، ولم يرَ أحد شيئا مماثلا من قبل. هذا وضع استثنائي، غير طبيعي".
وفي العام الماضي كانت إسطنبول قد تعرّضت مرتين لفيضانات حصلت في عزّ الصيف، وأصابت على إثرها المدينة بالشلل.