سبتمبر 27 2018

صعود نادر لليرة على أمل تحسّن العلاقات مع واشنطن 

إسطنبول – صعدت الليرة التركية أثناء التعاملات، اليوم الخميس، إلى أعلى مستوى في شهر مع تزايد التفاؤل بتحسن في العلاقات مع الولايات المتحدة بعدما تدهورت في الأشهر القليلة الماضية.

ولقيت العملة التركية دعما أيضا من حصول بنك تركي كبير على قرض مجمع بقيمة 980 مليون دولار.

ويأتي هذا الصعود النادر لليرة التركية بعدما خسرت أكثر من 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام مع تضررها من مخاوف بشأن سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية والنزاع مع واشنطن.

وصعدت الليرة 2.17 بالمئة إلى 5.9780 مقابل الدولار الأميركي بحلول الساعة 1550 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامست في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى منذ منتصف أغسطس.

وأظهرت بيانات رسمية اليوم الخميس أكبر تراجع للثقة في الاقتصاد التركي في عشر سنوات في سبتمبر أيلول بانحدار نسبته 15.4 بالمئة مما عزز المخاوف من تباطؤ اقتصادي حاد وسط أزمة عملة.

وفي مؤشر آخر على الأوضاع الاقتصادية غير المواتية، قال صانع السيارات التركي الكبير توفاش إنه سيوقف الإنتاج في مصنعه بشمال غرب تركيا لتسعة أيام في أكتوبر بسبب انكماش في السوق المحلية مما دفع أسهم الشركة للانخفاض خمسة بالمئة.

وبحسب بيانات من معهد الإحصاءات التركي، تراجع مؤشر الثقة الاقتصادية إلى 71.0 نقطة في سبتمبر أيلول من 83.9 نقطة في الشهر السابق وذلك في أشد انخفاض له منذ أواخر 2008 وليسجل أقل مستوى منذ مارس آذار 2009.

وينبئ المؤشر بنظرة اقتصادية متفائلة عندما يتجاوز المئة ومتشائمة عندما يكون دون ذلك المستوى.

وخفضت تركيا الأسبوع الماضي توقعات النمو للعامين الحالي والقادم لكنها لم تنجح في طمأنة المستثمرين الراغبين في تقييم أكثر رصانة للاقتصاد الهش وخطة شاملة لمساعدة البنوك.

وذكرت الأناضول في خبر لها أن ارتفاع العملة التركية اليوم يأتي مع ظهور تماسك أبداه الاقتصاد المحلي، منذ الضغوطات التي تعرضت لها الليرة، الشهر الماضي.

كما قالت إن الليرة صعدت على الرغم من قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي الأميركي)، أمس الأربعاء، برفع سعر الفائدة بـ25 نقطة أساس.