فبراير 22 2018

صواريخ اس400 قضية خلافية من جديد بين تركيا والناتو

اسطنبول – سادت أجواء دبلوماسية هادئة خلال المدة الماضية ما بين تركيا والناتو خاصة في قضية حصول تركيا على صواريخ اس400 روسية الصنع لكن ذلك الهدوء كان يخفي تحته خلافا وتقاطعا حادا بصدد مخاطر إتمام هذه الصفقة على الحلف.
وفي آخر التطورات وصف ينس ستولتنبرج أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) شراء تركيا لأنظمة إس400 الروسية المضادة للصواريخ الباليسية بأنه يعد "قضية صعبة" للحلف، مع انه رحب في الوقت نفسه بتعاون الحكومة التركية مع كونسورتيوم فرنسي إيطالي بشأن الحصول على أنظمة سامب-تي لدعم دفاعها الجوي.
ونقلت صحيفة حرييت التركية عنه قوله" أعرف أن تركيا توصلت إلى اتفاق أو أعلنوا عزمهم شراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية إس400- . 
انه قرار تركي لكن ما يهم للناتو هو ما إذا كان سيتم دمجها في نظام الدفاع الجوي للحلف. لا يوجد طلب بهذا الشأن".
وقال" من الواضح أن هذه القضية ستكون صعبة"، وذلك نظرا لأن النظام الروسي غير قابل للتشغيل المتبادل مع أنظمة الدفاع الجوي للحلف.

امين عام الناتو حذر من مخاطر  صفقة صواريخ اس 400 على الامن الاستراتيجي للناتو
امين عام الناتو حذر من مخاطر صفقة صواريخ اس 400 على الامن الاستراتيجي للناتو

وأعاد ستولتنبرج التأكيد على أهمية تركيا للحلف ليس فقط نظرا لأهميتها الجيوستراتيجية، وإنما أيضا لدورها في محاربة تنظيم داعش الإرهابي.
وقال" تركيا حليف له قيمته الكبيرة. وتسهم في الحلف بطرق متنوعة. تركيا مهمة للحلف لأسباب عديدة أبرزها موقعها الجغرافي. فمجاورة العراق وسورية أمر حاسم في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، كما أن متاخمة البحر الأسود له أيضا أهميته".
الناتو والولايات المتحدة طالما عبرا عن قلقهما من اتمام هذه الصفقة لمخاطرها الجمة علي المستوى الاستراتيجي على منظومات الدفاع والمعلومات الاكثر سرّية للناتو وللولايات المتحدة على السواء. 
لكن ذلك لم يثن الجانبين التركي والروسي عن المضي في اتفاقهما، وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعلن ان مسؤولين من البلدين سيلتقون لوضع اللمسات الاخيرة على اتفاق يتيح لتركيا حيازة منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية اس400. 
وقال اردوغان ان" مسؤولين سيجتمعون لإنجاز الاعمال اللازمة بشأن منظومة اس400"، من دون مزيد من التفاصيل. 

المندوبة الاميركية في الناتو جددت تحذير بلادها من اتمام صفقة صواريخ اس 400
المندوبة الاميركية في الناتو جددت تحذير بلادها من اتمام صفقة صواريخ اس 400

من جانبها كانت المندوبة الدائمة الأمريكية لدى حلف الناتو، كاي بيلي هوتشيسون، قد وصفت شراء أنقرة لأنظمة دفاع روسية من طراز إس400 بالمشكلة الحقيقية.
وقالت المندوبة لصحيفة واشنطن بوست، إن" هذه القضية سببت قلقا في حلف شمال الأطلسي، لأن هذه الأنظمة لا تتوافق مع الأنظمة التي يستخدمها حلف الناتو".
بالمقابل أكدت المتحدثة، أن أنقرة تعتبر حليفا أساسيا للولايات المتحدة، كما أن واشنطن مهتمة بتعزيز التعاون مع تركيا.
وأشارت المتحدثة إلى أن الولايات المتحدة" لا تريد أن تقترب تركيا من روسيا"، مؤكدة أن هذا" التقارب ليس من مصلحة الولايات المتحدة، وليس من مصلحة تركيا أيضا".
من جانبه عبر الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية الكابتن جيف ديفيس عن قلق البنتاغون حيال شراء تركيا التكنولوجيا الروسية بسبب إمكانية عدم توافقها مع المعدات التي يستخدمها الحلف الأطلسي.
وقال ديفيس" بشكل عام، إنه أمر جيد للحلفاء شراء معدات قابلة للتشغيل".
هذا وأعلن مساعد الرئيس الروسي للشؤون العسكرية التقنية، فلاديمير كوجين، أن بلاده استلمت من تركيا دفعة مسبقة مقابل شراء منظومة الدفاع الصاروخية اس400.
وكانت تركيا وقّعت في سبتمبر عقدا مع روسيا لشراء منظومات صواريخ إس400 الدفاعية في اتفاق اثار غضب حلفاء انقرة في حلف شمال الاطلسي الذي لا تتوافق تجهيزاته الدفاعية مع اجهزة التسليح الروسية لأن روسيا ليست من الدول التي يتزود منها بالاسلحة.