يناير 17 2018

عرض تعريفي لمسلسل كوت العمارة واردوغان يشيد بفريق العمل

انقرة - شارك الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في العرض التعريفي لمسلسل ملحمة كوت العمارة.
وجرى العرض التعريفي للمسلسل التركي في مركز ثقافي في العاصمة أنقرة، وتضمن مشاهد من الحلقة الأولى. 
كما حضر العرض التعريفي للمسلسل كلا من عقيلته أمينة، ورئيس الوزراء، بن علي يلدريم، وعقيلته سميحة، وعدد من الوزراء والمسؤولين. 
والتقط أردوغان ويلدريم وعقيلتيهما صورة تذكارية مع مخرج المسلسل والممثلين المشاركين فيه. 
وتستعد قناة تي آر تي الرسمية الناطقة بالتركية، لبث مسلسل معركة كوت العمارة، في شهر يناير الجاري، التي قاتل فيها الاتراك اعداءهم الانجليز على ارض عراقية  خلال الحرب العالمية الأولى ، في مدينة الكوت جنوب شرقي العاصمة العراقية بغداد. 
والمسلسل من إنتاج محمد بوزداغ الذي حقق نجاحا من خلال إنتاج وكتابة سيناريو مسلسل قيامة أرطغرل الذي دبلج إلى عدة لغات من بينها العربية، ولاقى متابعة كبيرة لا سيما في الدول العربية.
وفي مقابلة صحفية، قال بوزداغ، "إلى جانب استمرار حلقات مسلسل قيامة أرطغرل، انتهينا الآن من مشروعنا الذي عملنا عليه طوال عامين، وهو مسلسل (كوت العمارة) ويحكي عن محاصرة الإنكليز الغزاة وبالتالي وإجبارهم على الاستسلام".
وأشار بوزداغ، إلى صعوبة إنتاج الأفلام والمسلسلات التاريخية، قائلاً" من بين التحديات التي نواجهها في المسلسلات التي تجسد فترة تاريخية، هي تجهيز الجنود، وتدريب الممثلين على ركوب الخيل، وجاهزية كادر التصوير".

المنتج محمد بوزداغ اشار الى صعوبة انتاج المسلسلات التاريخية
المنتج محمد بوزداغ اشار الى صعوبة انتاج المسلسلات التاريخية

وأردف بوزداغ " في مسلسل كوت العمارة، نجحنا بتدريب طاقم المسلسل، على مدى خمسة شهور، من ممثلين وفنيين يتراوح عددهم ما بين 150 و200 شخص، بحصص تدريب تبدأ من الساعة الثامنة صباحا، وتستمر حتى منتصف الليل أحيانا، والسبب يعود إلى أننا نريد تجسيد الواقع في تلك الحقبة".
وأوضح أنهم أخذوا بعين الاعتبار، المشاق التي كانت تواجه الجيوش العثمانية في حروب الصحراء.
تجدر الإشارة أنّ موقع "النور" العربي سيحظى ببث حلقات مسلسل ملحمة "كوت العمارة" بعد توقيع اتفاقية شراكة مع هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية "TRT"، حصل بموجبها على حقوق بث مسلسل "قيامة أرطغرل" وعدد من مسلسلات الدراما التركية التي تنتجها شبكة "تي آر تي" الرسمية.
وتحتفل تركيا ، في 29 أبريل من كل عام، بإحياء ذكرى معركة حصار الكوت، التي وقعت إبان الحرب العالمية الأولى، بين القوات العثمانية والقوات البريطانية.
وتعتبر المعركة ثاني أكبر نصر للقوات العثمانية في الحرب العالمية الأولى، بعد معركة جناق قلعة (1915)، حيث انتهى الحصار بإستسلام الجيش البريطاني بالكامل والبالغ عددهم 13 ألف جندي للقوات العثمانية.
ووفقاً لوثائق عسكرية موجودة في أرشيف رئاسة الأركان التركية، فإن قائد الجيش العثماني آنذاك، خليل باشا، كتب عقب استسلام الجيش البريطاني في 29 أبريل 1916، إن "التاريخ سيواجه صعوبة في إيجاد كلمات لتسجيل هذا الحدث".
وأعلن خليل باشا النصر في معركة كوت العمارة بهذه الجملة" إن ثبات العثمانيين كسر عناد الإنكليز، فكان النصر الأول في جناق قلعة، والثاني هنا".
ووصف المؤرخ البريطاني جيمس موريس معركة الكوت بأنها" الإستسلام الأكثر إذلالاً في التاريخ العسكري البريطاني".