يوليو 02 2018

عضو بالكونغرس الأميركي في منبج: لن ننسحب من المنطقة

القامشلي –  تأتي زيارة عضوي مجلس الشيوخ الأميركي إلى مدينة منبج السورية لتزيد من غضب السلطات التركية التي تقوم بتسيير دوريات عسكرية على طول الحدود مع المدينة وفي المنطقة، وتأمل أن يتم تطبيق اتفاق "خارطة الطريق" حول منبج بسرعة ومن دون مماطلة من قبل الولايات المتّحدة. 
وقد زار اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي مدينة منبج شمال سوريا الاثنين التي كادت أن تشهد مواجهة بين واشنطن وأنقرة في وقت سابق من هذا العام.
وقام ليندسي غراهام من جنوب كارولاينا وجين شاهين من نيوهامشر بجولة في المدينة مع عناصر من مجلس منبج العسكري.
وصرح شرفان درويش المتحدث باسم المجلس لوكالة فرانس برس أن "الهدف من الزيارة رؤية الوضع الأمني في منبج".
ويرتبط المجلس بقوات سوريا الديموقراطية، تحالف من مقاتلين أكراد وعرب تمكنوا من طرد تنظيم الدولة الإسلامية من منبج في 2016 بمساعدة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
ولا تزال قوات أميركية وفرنسية من التحالف متمركزة في منبج، وثارت مخاوف في وقت سابق من هذا العام من احتمال اندلاع صدام بينها وبين تركيا.
وتوعدت أنقرة باقتحام منبج بعد سيطرتها على منطقة عفرين من أيدي القوات الكردية التي تعتبرها "إرهابية". 
إلا أن الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا على "خارطة طريق" الشهر الماضي أدت الى تجنب المواجهة، وبدأت القوات التركية دوريات في مناطق شمال المدينة بموجب الاتفاق.

عضو مجلس الشيوخ الأأميركي جين شاهين مع عناصر من مجلس منبج العسكري في مدينة منبج.
عضو مجلس الشيوخ الأأميركي جين شاهين مع عناصر من مجلس منبج العسكري في مدينة منبج.

وفي لقطات نشرها موقع يرتبط بقوات سوريا الديموقراطية الاثنين، يظهر غراهام وهو يبلغ قادة مجلس منبج العسكري بأن الولايات المتحدة لن تنسحب من المنطقة.
وقال غراهام "سأقول للرئيس دونالد ترامب إنه من المهم أن نبقى هنا لمساعدتكم. أنتم أصدقاء الولايات المتحدة وإذا غادرنا فسيكون ذلك أمرا فظيعا".
وصرح ترامب أنه يعتزم سحب القوات الأميركية من سوريا، إلا أن البنتاغون أكد أنه يريد الإبقاء على تواجده هناك حتّى إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية بشكل كامل.
وقد نقلت الأناضول اليوم الاثنين خبر أفادت فيه أن القوات المسلحة التركية أنهت الدورية المستقلة الثامنة على طول الخط الفاصل بين منطقتي "عملية درع الفرات" و"منبج" شمالي سوريا، بالتنسيق مع نظيراتها الأميركية.
جاء ذلك بحسب بيان نشرته رئاسة الأركان العامة التركية، اليوم الاثنين، على صفحتها الرسمية في موقع "تويتر".
وفي 18 يونيو الماضي، أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء الجيشين التركي والأميركي، تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة "عملية درع الفرات"، ومدينة منبج شمالي سوريا، وسيرت الدورية الأولى في ذلك التاريخ.
ومن المفترض أن يتواصل تسيير الدوريات في الفترة المقبلة.