أبريل 01 2018

عفرين إلى "هاتاي" مع والي و"قائممقام"، ومشعل يُشيد بنموذج "الاحتلال" التركي

 

أربيل (العراق) / إسطنبول - قال المتحدث باسم "مؤتمر إنقاذ عفرين"، حسن شندي السبت، إن "عفرين سوف تصبح تابعة لمدينة هاتاي (أنطاكيا) التركية".
وعقد "مؤتمر إنقاذ عفرين" يوم 19 مارس في أربيل، بحضور 100 شخصية من الكرد والعرب والعلويين والإزيديين، أسفر عنه انتخاب مجلس مكون من 35 شخصية، بحسب شبكة رووداو الإعلامية الكردية.
وفي حديثه للقسم التركي من موقع "دي دابليو" قال حسن شندي، إن "من بين أعضاء المجلس 24 عضواً كردياً وثمانية عرب، وواحد من المكون العلوي وواحد من الكرد الإزيديين وواحد من التركمان، وسيبدأ أعماله المتعلقة بإعادة إعمار عفرين وتسيير أمور المدينة".
وأضاف شندي أنهم "أرسلوا قائمة الأسماء المنتخبة لوزارة الخارجية التركية، وستتضح الأمور خلال أسبوع أو 10 أيام، ومن ثم سيتوجه أعضاء المجلس إلى عفرين".
وتابع المتحدث باسم "مؤتمر إنقاذ عفرين"، أن "تركيا ستعين والياً على عفرين ليتولى إدارة المدينة، ولكننا لا نعلم من سيكون هذا الوالي، إلا أنه سيعين من جانب تركيا التي سترسل كذلك قائممقام إلى عفرين".
مشيراً إلى أنه "إلى جانب كشف ملامح إدارة عفرين، فقد اتخذت بعض الخطوات المتعلقة بأمن المدينة أيضاً".
كما أوضح شندي أنه "تم تشكيل قوة شرطة في مدينة عفرين مؤلفة من 450 عنصراً".
وكانت شخصيات سياسية وفعاليات مدنية من منطقة عفرين بكردستان سورية، قد أعلنت عن تشكيل "مجلس عفرين المدني"، بهدف "إدارة المنطقة من الناحية المدنية، وإعادة المهجرين"، على حدِّ وصفهم.
من جهة أخرى، قال "خالد مشعل"، رئيس حركة حماس السابق، إن "النصر في عفرين كان نموذجاً للإرادة التركية، وإن شاء الله سنسجل ملاحم بطولية لنصرة أمتنا".
جاء ذلك في كلمة لمشعل في حفل إفطار جماعي، الأحد، ضمّ أكثر من ألف شخصية تركية، بتنظيم من جمعية "جيهان نوما" (أهلية).
وهدف اللقاء، إلى التأكيد على أهمية القدس التاريخية كمدينة مقدسة لدى المسلمين، بحسب المنظمين.
وأضاف مشعل أن "الله لم يتخلّ عن تركيا في ليلة الانقلاب الفاشل عام 2016، والشعب التركي والرئيس أردوغان حطموا كل المؤامرات التي حيكت ضدهم".
وتابع "عاشت أمتنا بزعامة تركيا رافعة الرأس، وأحببنا تركيا من الكتب والتاريخ، ومن أفواه آبائنا وأجدادنا، وقدر الله أن نزورها".
وأردف مشعل "اليوم نحن نسعد بفخامة الرئيس (رجب طيب) أردوغان، هذا الزعيم الذي رفع رأس تركيا عاليا، ورفع معها أمة الإسلام".