يناير 26 2018

على غرار نيس وشتوتغارت.. مقهى تركي يُحدّد الأسعار وفقا لدرجة أدب الزبون

 

غومش هانة (تركيا) – بعد 25 سنة من إدارته للمقهى الشعبي الذي يمتلكه تورغوت أردوغان، في ولاية غومش هانة (شمال البلاد)، قرر وضع حدٍ للتصرفات غير اللائقة من بعض الزبائن كالصراخ في طلب كوب من الشاي.
ويُعد الشاي من المشروبات الأكثر شعبية في تركيا، وتتنافس المطاعم والمقاهي فيما بينها في طريقة صنع الشاي وتخميره، أما أن يُحدد سعر كأس الشاي بحسب لباقة الزبون وحسن تصرفه، فتلك قصة مقهى العم تورغوت. 
وقام تورغوت باعتماد قائمة جديدة لأسعار الشاي في جدار المقهى، تتناسب مع لباقة الزبائن في أسلوب طلبهم للشاي.
ولائحة أسعار الشاي في مقهى أردوغان على الشكل التالي: (هات شايا): 2 ليرة تركية، (أرسل لي شايا): 1.75 ليرة تركية، (لتعطني شايا): 1.50 ليرة تركية، هل لي أن آخذ كأسا من الشاي: 1.25 ليرة تركي، هل لك أن تعطيني كأسا من الشاي: 1.00 ليرة تركية، سيد تورغوت هل لك أن تعطيني كأسا من الشاي: 0.65 قرشا.
وقال تورغوت: "إن طلبت كأسا من الشاي بلباقة فستشربها بسعر منخفض، أما إذا لجأت لأسلوب غير لبق فالسعر سيختلف".
وأكد أنّ الهدف من هذه الخطوة هي وضع حد للتصرفات غير اللبقة من بعض الأشخاص، قائلاً: "إن الكلمة الطيبة تخرج الأفعى من وكرها، أحيانا أقدم الشاي مجانا لبعض الزبائن الملتزمين بـ "لائحة اللباقة".
ويبدو فكرة صاحب المقهى التركي، مستوحاة من مقاهٍ مماثلة في أوروبا، ففي أحد مطاعم مدينة شتوتغارت الألمانية، إذا كان الزبون من الأشخاص الودودين الذين يحترمون الناس، فيمكن أن يوفر المال أو حتى الحصول على وجبة مجانية..
فإذا كان طلب القهوة يتم بطريقة فظة فإن ذلك يُكلف الزبون 10 يورو، ولكنه قد يدفع فقط 3 يورو إذا طلب ذلك بصوت ودود وقال "قهوة من فضلك"، على سبيل المثال.
كما يُحذّر مالك أحد المطاعم في مدينة نيس بجنوب فرنسا، الرواد الوقحين من دفع غرامة، الأمر الذي جعل مطعمه معروفا للغاية لدى السائحين.
وفي حين يرى البعض أن الزبائن الوقحين يستحقون مثل هذه المعاملة، إلا أن هذه الأسعار تولد نقاشا مُحتدما في هذه المقاهي، وتزيد من شهرتها.
الشاي وفقا لدرجة أدب الزبون