مايو 14 2018

غازبروم تجري محادثات مع تركيا لتشييد الأنبوب الثاني في مشروع السيل لنقل الغاز

موسكو - أكملت شركة غازبروم الروسية، مؤخرا بناء الجزء البحري من خط أنابيب الغاز السيل التركي، بحسب بيان للشركة.
وأشار البيان إلى أنه "تم إتمام مد الجزء البحري من خط مشروع "التيار التركي".
وأضاف البيان: "في تركيا، بالقرب من بلدة كييكي، يجري بناء محطة طرفية لتسليم الغاز، ومع اكتمال بناء أقسام التوصيل الشاطئ، سيتم إتمام العمل في الخط الأول بالكامل".
وفي هذا الصدد قال فيتالي ماركيلوف نائب الرئيس التنفيذي لشركة الغاز الروسية جازبروم، إن الشركة قد تتجاوز توقعات الإنتاج للعام 2018 والتي تبلغ 475.8 مليار متر مكعب تجري محادثات مع تركيا لتشييد الأنبوب الثاني في مشروع السيل لنقل الغاز
. ويذكر أن سفينة مد الأنابيب "بيونيرينغ سبيريت" التابعة لشركة "أول سيز" قامت بوضع الخط الأول من الأنابيب نحو الشاطئ التركي، وستواصل السفينة مد الجزء البحري من خط الأنابيب الثاني لمشروع "السيل التركي" في الربع الثالث من عام 2018.
وينص مشروع أنابيب الغاز "السيل التركي" على بناء خطين رئيسيين لأنابيب نقل الغاز، تصل طاقة كل منهما إلى 15.75 مليار متر مكعب، الخط الأول مخصص لتوريد الغاز مباشرة إلى السوق التركية، أما الآخر فمخصص لتوريد الغاز عبر الأراضي التركية إلى الدول الأوروبية، وتم تحديد الفترة المخصصة للبناء ضمن الاتفاق الحكومي، والتي تمتد حتى ديسمبر من عام 2019.
ويذكر أيضا أن إنجاز مشروع "السيل التركي" سيسمح بتأمين إمدادات الغاز الروسي ليس إلى تركيا فقط، بل وللمستهلك في جنوب وفي جنوب شرق أوروبا. ويخطط من خلال المشروع نقل 31.5 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

ينص مشروع أنابيب الغاز "السيل التركي" على بناء خطين رئيسيين لأنابيب نقل الغاز، تصل طاقة كل منهما إلى 15.75 مليار متر مكعب
ينص مشروع أنابيب الغاز "السيل التركي" على بناء خطين رئيسيين لأنابيب نقل الغاز، تصل طاقة كل منهما إلى 15.75 مليار متر مكعب

وقال أليكسي ميلر رئيس "غازبروم"، إن إنجاز الفرع الأول من الأنبوب يعني تنفيذ 62% من الطول الإجمالي "للتيار التركي".
وتنطلق أنابيب "السيل التركي" من أراضي إقليم كراسنودار الروسي، قبل أن تغوص في أعماق البحر الأسود إلى تركيا، ويتكون من فرعين بطاقة إجمالية تبلغ 31.5 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.
وبدأ تنفيذ المشروع في مايو 2017، ليحل محل خط "السيل الجنوبي" الذي عارضت بلغاريا تمريره عبر أراضيها سنة 2014.
وسوف تتحول تركيا مع إتمام "السيل التركي"، وإنجاز مشروعه بالكامل إلى عقدة لضخ الغاز الروسي إلى جنوبي أوروبا ووسطها، بما يعزز مواقع أنقرة الجيوسياسية في المنطقة، ويقوّي علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربطها بروسيا.
وأعلنت شركة  غازبروم عملاق الطاقة الروسي أن أعمال بناء المحطة الأولى لخط أنابيب غاز السيل التركي بالقرب من السواحل التركية على البحر الأسود قد اكتملت يوم الاثنين، وفق ما نقلت وكالة تاس الروسية عن أليكسي ميلر، الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم.
ويدرس عملاق الغاز الروسي "غازبروم"، مشروع بناء مجمع ضخم لمعالجة الغاز وصناعة بعض المنتجات الكيميائية، بالقرب من ميناء "أوست لوغوي" المطل على بحر البلطيق، جنوبي مدينة سان بطرسبورغ.
وسيقوم المجمع بتنظيف الغاز من الشوائب ومعالجة حوالي 45 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، منها 14 - 15 مليار متر مكعب ستوجه إلى مصنع لتسييل الغاز الطبيعي، من المخطط تشييده أيضا بالقرب من ميناء "أوست لوغوي".
أما الـ30 مليار متر مكعب المتبقية فستوجه إلى مشروع "السيل الشمالي-2"، وهو مشروع يهدف لمد خط أنابيب من روسيا، عبر قاع بحر البلطيق، إلى أوروبا.