مايو 15 2018

غضب شعبي في تركيا لنصرة القدس، والحكومة تستدعي سفيريها في واشنطن وتل أبيب للتشاور

أنقرة - أعلنت تركيا، مساء الاثنين، استدعاء سفيريها في واشنطن وتل أبيب بهدف التشاور، على خلفية نقل السفارة الأميركية إلى القدس و"المجزرة" التي ارتكبتها إسرائيل على حدود قطاع غزة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداج، حول القرارات التي اتخذتها الحكومة التركية في اجتماعها الأسبوعي الاثنين بأنقرة، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.
وقال بوزداج: "استدعينا سفيرينا في واشنطن وتل أبيب للتشاور، والبرلمان سيعقد غدًا جلسة خاصة لبحث موضوع القدس، وستقدم الحكومة معلومات للبرلمان حول الموضوع".
وأضاف "بلادنا ستدعو إلى اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة عبر مبادرة من وزارة خارجيتنا".
وأشار إلى أن بلاده أعلنت الحداد الوطني لثلاثة أيام، تضامنا مع الشعب الفلسطيني، على خلفية المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل على حدود قطاع غزة.
يذكر أن 55 فلسطينيا قتلوا وأصيب أكثر من 2700 آخرين الاثنين في تصاعد غير مسبوق لحدة المواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل. وبذلك يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين إلى4 10والمصابين إلى 10آلاف منذ بدء مسيرة العودة الشعبية.
وتزامنت المصادمات مع افتتاح الولايات المتحدة رسميا في وقت سابق سفارتها في القدس.
وقال المتحدث باسم الحكومة التركية إن بلاده دعت إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي هذا الأسبوع بعد أن قتلت القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين في غزة.
وقال المتحدث بكر بوزداج إن أنقرة ترغب في عقد الاجتماع الطارئ يوم الجمعة.

في مدن مختلفة.. أتراك ينظمون وقفات احتجاجية على أحداث غزة

ونظّم مواطنون ومنظمات مدنية في تركيا، وقفات احتجاجية في عدد من المدن التركية، ردًا على نقل الولايات المتحدة الأميركية سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس.
فقد نظّم مواطنون ومنظمات مدنية وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة الإسرائيلية في أنقرة. 
وشارك في الوقفة الاحتجاجية مواطنون أتراك إلى جانب أعضاء منصة الحريات الدينية التركية (منظمة مجتمع مدني)، وحشد من ممثلي منظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية الرئيسية.
ورفع المحتجون أمام مقر السفارة الإسرائيلية العلم الفلسطيني ورددوا هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.
واتخذت الشرطة التركية تدابير أمنية في محيط السفارة وأغلقت الطرق المؤدية لها ولم يسمح للنشطاء بالاقتراب من ممتلكات السفارة.
وقال المسؤول في منصة الحريات الدينية التركية، حسن قرمان، إن "الذهنية الصهيونية والإمبريالية أراقتا دماء الأبرياء في فلسطين؛ في الوقت الذي يستعد فيه العالم الإسلامي لاستقبال شهر رمضان المبارك".
وشدد قرمان على أن "إسرائيل ليست دولة مشروعة، وأنها منظمة إرهابية". داعيًا بلدان العالم الإسلامي لاتخاذ خطوات ملموسة، والدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيلية.
وفي مدينة ملاطية شرقي تركيا، نظم مواطنون ومنظمات مدنية وقفة احتجاجية على نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى مدينة القدس.
وردد المواطنون الذين تجمعوا أمام مسجد الحاج يوسف التاريخي وسط المدينة، هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.
كما احتشد المواطنون الأتراك أمام القنصلية الأميركية في مدينة أضنة جنوبي تركيا، احتجاجًا على نقل السفارة إلى القدس.