فبراير 01 2018

"غيمينغ إسطنبول 2018".. 30 مليون تركي مُولعون بالألعاب الإلكترونية

 

إسطنبول – وسط إقبال كبير من آلاف الأتراك منذ ساعات الصباح، انطلقت الخميس، فعاليات معرض "غيمينغ إسطنبول 2018" الدولي للألعاب الالكترونية، وذلك في مركز المؤتمرات بإسطنبول، ويستمر حتى 4 فبراير الجاري، بتنظيم من شركة "جي لي إيفينت" الدولية.
ويحتضن المعرض أجنحة لشركات عملاقة في مجال الألعاب، وحديقة أطفال، ويشهد إقامة بطولات وجوائز، إضافة إلى عروض "كوزبلاي" (فن يقوم المشاركون فيه بارتداء أزياء شخصيات كرتونية).
كما يتيح المعرض تسوق ألعاب، إضافة إلى أنشطة موجّهة للهواة الراغبين في تكوين سيرة ذاتية بمجال الألعاب، فضلًا عن المحترفين العاملين بهذا القطاع.
وقبيل افتتاح المعرض، شكّل الشبان طوابير أمام المركز منتظرين انطلاقه، حيث كان من اللافت للنظر اهتمام الزوار بعروض "كوزبلاي" والألعاب الجديدة.
ويشهد المعرض تنظيم بطولات تصل جوائزها إلى 10 آلاف ليرة تركية (نحو 2700 دولار)، كما يتيح لزواره تجربة ألعاب حديثة من المنتظر أن يتم طرحها في الأسواق في القريب العاجل.
وفي تصريح صحفي له، كشف مدير معرض "غيمينغ إسطنبول 2018" الدولي للألعاب الالكترونية، جوهر أريورك، أن أكثر من 30 مليون شخص في تركيا يلعبون اليوم ألعابًا الكترونية، 13 مليون منهم ينفقون النقود عليها.
وأشار "أريورك"، إلى أن سوق الألعاب في تركيا قد تجاوز 750 مليون دولار العام الماضي، لافتًا إلى أنه ينتظر نموه بنسبة 15 بالمئة العام الحالي 2018.
ومن أهم الشركات المحلية والعالمية المتواجدة في المعرض بقوة؛ فيستل، وإكسبوكس، وبلاي ستيشن.
ويُذكر أنّ تركيا هي ثالث أكبر سوق للألعاب الإلكترونية في العالم بعد روسيا ورومانيا، وقد بلغ معدل النمو في سوق الألعاب 25 في المئة في العام الماضي، ومن المتوقع أن يزداد هذا النمو بسرعة كبيرة لتصل قيمة الصادرات إلى حوالي ملياري دولار في عام 2020.
كما وتجدر الإشارة إلى أنّ إسطنبول تستضيف كذلك معرض جيمكس الدولي للتسلية والألعاب الإلكترونية في سبتمبر من كل عام، بتنظيم من شركة روناسانس لتنظيم المعارض بالتعاون مع اتحاد الأسواق والغرف التجارية التركية.
ويعتبر المعرض أحد أكثر معارض الألعاب الإلكترونية شهرة في تركيا، ويقام على أرضية مركز توياب للمعارض والمؤتمرات في مدينة إسطنبول.
غيمينغ إسطنبول 2018