يناير 11 2018

قرار غير مسبوق منذ إعلان الطوارىء في تركيا: القضاء يُفرج عن صحافيين

 

أنقرة – ثمة عدد كبير من الصحافيين المعتقلين في تركيا من بين أكثر من 55 ألف شخص اعتقلوا منذ محاولة الانقلاب، ما يثير قلق الشركاء الغربيين لتركيا التي تحتل المرتبة الـ 155 من أصل 180 في ترتيب حرية الصحافة لمراسلين بلا حدود.
وفي قرار غير مسبوق منذ إعلان حالة الطوارىء في البلاد، فقد أمرت المحكمة الدستورية التركية الخميس بالإفراج المشروط عن صحافيين يشتبه بصلتهما بمحاولة الانقلاب في يوليو 2016.
وقال محامون إن ذلك قد يشكل سابقة لعشرات الصحفيين الآخرين المسجونين في إطار حملة واسعة النطاق ينفذها الرئيس رجب طيب إردوغان.
وبعدما نظرت في طلبين فرديين للصحافيين شاهين ألباي ومحمد ألطان، قررت المحكمة بموافقة 11 عضوا ورفض ستة أن توقيفهما يشكل انتهاكا لحقوقهما.
ودفع الاثنان، إلى جانب صحفي ثالث هو تورهان جوناي، بأن اعتقالهم غير قانوني وأن حقوقهم وحرياتهم انتهكت في الاحتجاز رهن المحاكمة.
وكان جوناي، الصحفي بجمهوريت أطلق سراحه بالفعل في سبتمبر في قرار بقضية منفصلة. وقالت جمهوريت إن المحكمة قضت اليوم بأن حقوق جوناي انتهكت أيضا خلال وجوده في الاحتجاز.
وصرح ايرول اوندر اوغلو ممثل منظمة "مراسلون بلا حدود" في تركيا "آمل بأن يكون هذا القرار مثالا جيدا للافراج عن عشرات الصحافيين المعتقلين تعسفا منذ إعلان حالة الطوارىء".
 
إفراج عن صحافيين
 
لكنه أوضح أن محامي الصحافيين يجب أن يبلغوا المحاكم المعنية بقرار المحكمة الدستورية للافراج فعليا عنهما، وهو مجرد إجراء شكلي.
وشاهين ألباي (73 عاما) كاتب سابق في صحيفة "زمان" التي أغلقت لعلاقتها المفترضة بالداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بأنه دبر محاولة الانقلاب. وقد اعتقل إثر هذه المحاولة.
 
أما محمد ألطان (65 عاما) فقد وضع العديد من المؤلفات السياسية واعتقل في سبتمبر 2016 مع شقيقه الصحافي والروائي.
وكان الادعاء طلب في ديسمبر 2017 ثلاث عقوبات بالسجن مدى الحياة بحق محمد ألطان المتهم بـ "محاولة إسقاط الحكومة" و"محاولة الاطاحة بالنظام الدستوري" و"ارتكاب جريمة باسم منظمة ارهابية من دون أن يكون عضوا فيها".
 
إفراج عن صحافيين
 
وتقول جمعية الصحفيين الأتراك إن نحو 160 صحفيا سجنوا. وتصف جماعات دولية مختصة بالصحافة، تركيا اليوم بأكبر سجن للصحفيين في العالم.
وكثير من الصحفيين المسجونين يواجهون تهمة نشر دعاية لصالح حزب العمال الكردستاني المحظور أو شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب.