قطاع السياحة يعجز عن إنقاذ الإقتصاد التركي

أنقرة – ما تزال حكومة حزب العدالة والتنمية تنظر بحذر كامل للمستقبل القريب وتحديدا الى العام 2019 وما سوف تؤول اليه احوال الاقتصاد التركي.
ولهذا ينظر المسؤولون الحكوميون بعين التفاؤل للموارد الاساسية التي من الممكن ان تنعش الاقتصاد ومن اهمها على الاطلاق قطاع السياحة.
في ضوء ذلك يتواصل صدور تصريحات حكومية تبشر بمستقبل وعام سياحي مزدهر مع قدوم العام 2019 لكنها وعود لا تنظر بجدية الى عمق الازمة التي يعاني منها قطاع السياحة المثقل بالديون والاعباء.
وفي هذا الصدد، قال وزير الثقافة والسياحة التركي محمد أرصوي، الأحد، في تصريحات لوكالة انباء الاناضول، إن بلاده تواصل تعزيز قطاع السياحة، وتهدف لجذب 48 مليون سائح خلال العام القادم 2019.
وأوضح أرصوي في مقابلة مع إحدى القنوات التركية الخاصة، أنّ المعطيات الحالية تبشر بتجاوز عدد السياح الوافدين إلى تركيا، 40 مليون سائح.
ولفت إلى أن عدد السياح اليابانيين، الذين زاروا تركيا خلال العام الحالي، زاد بنسبة 90 بالمائة، مقارنة مع السنوات الفائتة.
وأشار إلى قيام وزارته بحملات تعريفية في الصين واليابان والهند، للمناطق السياحية الموجودة في تركيا، الأمر الذي ساهم في جذب المزيد من سياح تلك البلدان إلى تركيا.
وصرح الوزير التركي أنه سيجري نهاية نوفمبر الجاري، زيارة رسمية إلى العاصمة اليابانية طوكيو، لتشجيع السياح اليابانيين على زيارة تركيا ورؤية أماكنها السياحية.
وبحسب البرنامج الحكومي الذي نُشر في الجريدة الرسمية حول آخر تطورات قطاع السياحة في تركيا،ونشرت الاناضول مقتطفات منه، فإن عدد السياح الذين زاروا البلاد عام 2018 بلغ 39.2 مليون سائحا أجنبيا، وأن عائدات السياحة لهذا العام بلغت 32.3 مليار دولار. 
فيما توقع البرنامج السنوي لرئاسة الجمهورية التركية للعام 2019، أن يصل عدد السياح الذين من المؤمل ان يزوروا البلاد العام المقبل الى 41.5 مليون سائح أجنبي، وأن تصل عائدات السياحة إلى 35.2 مليار دولار.
وما يزال العمل جاريًا على قدم وساق من أجل زيادة عدد القوى العاملة المؤهلة في مجال السياحة لتحسين جودة الخدمات وخلق قطاع سياحي أكثر استدامة لزيادة حصة مساهمته في الاقتصاد الوطني. 
ويهدف البرنامج إلى تحقيق نمو مستدام يأخذ في الاعتبار توازن الحفاظ على القيم الثقافية وزيادة دخل السياحة، إلى جانب دعم السياحة البديلة والسياحة الثقافية وضمان تنويع الأسواق.
وتشير الاحصاءات الى ارتفاع عائدات قطاع السياحة في تركيا، خلال النصف الثاني من 2018، بنسبة 30.1%، مقارنة مع الفترة نفسها من 2017.
وعلى الرغم من الارقام المتفائلة لواقع السياحة في العام المقبل لا ينظر المراقبون بكثير من التفاؤل الى اسهام فاعل لهذا القطاع في انقاذ الاقتصاد التركي من ازمته الراهنة لانه في الاصل قطاع مثقل بالديون وغارق في الازمات مع تراكم القروض وفوائدها التي لا تسهم بشكل مؤثر في تغيير واقع الاقتصاد التركي المتأزم.