يناير 22 2018

قلق اممي من العملية العسكرية التركية في سوريا والحكومة تحاول طمأنة المستثمرين

أنقرة – مع استمرار العملية العسكرية في سوريا، توالت التصريحات الصادرة من مسؤولين من عدد من بلدان العالم وهي تجمع على القلق مما يجري على الأرض من تصعيد عسكري.
فقد عبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني عن "قلقها الشديد" ازاء العملية العسكرية التركية ضد مقاتلين اكراد في شمال سوريا.
وقالت موغيريني خلال مؤتمر صحافي في بروكسل "انا قلقة جدا" مضيفة "علينا التاكد من ضمان ايصال مساعدات انسانية" معبرة عن خشيتها ايضا من ان "تقوض العملية بشكل خطير استئناف مفاوضات جنيف" للسلام بين المعارضة والنظام السوري.
وعلى نفس الصعيد أعربت ألمانيا والنمسا عن قلقهما بشأن الهجوم العسكري التركي على ميليشيات كردية في سورية، وذلك خلال اجتماع على مستوى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل.
وقال وزير الدولة لشؤون أوروبا بوزارة الخارجية الألمانية ميشائل روت" لا يسعنا في هذا الشأن سوى مناشدة جميع الأطراف: إننا لسنا بحاجة لتصعيد هنا، لا زلنا بحاجة للحوار"، لافتا إلى أنه لهذا السبب تجري الحكومة الاتحادية حوارا مع الشركاء الأتراك.
ومن جانبها دعت وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنايسل أيضا لإجراء مباحثات على طاولة المفاوضات، وقالت إنه لا يمكن حل مثل هذه الأشياء "في ساحة المعركة".
وأشاد يوهانس هان مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار بمبادرة فرنسا التي تهدف لمناقشة الموضوع في مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة.وأكد هان أنه من المهم أيضا ضمان إمكانية الوصول إلى منطقة النزاع بالنسبة لمنظمات الإغاثة.

وزير خارجية اميركا: نشعر بالقلق بصدد العملية التركية ونطالب الطرفين بضبط النفس للتقليل من الضحايا المدنيين.
وزير خارجية اميركا: نشعر بالقلق بصدد العملية التركية ونطالب الطرفين بضبط النفس للتقليل من الضحايا المدنيين.

من جانب آخر اعرب وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون عن "قلقه" ازاء حملة الجيش التركي في شمال سوريا، وحث جميع الاطراف على ضبط النفس في النزاع.
وقبل بدء لقاء مع نظيره البريطاني بوريس جونسون صرح تيلرسون ان "الولايات المتحدة في سوريا لدحر داعش".

واضاف" فعلنا ذلك مع ائتلاف شركاء وقوات سوريا الديموقراطية (التي يشكل الاكراد مكونها الرئيسي) لذلك نشعر بالقلق بشأن الحوادث التركية في شمال سوريا".
اضاف تيلرسون انه يطالب "الطرفين بضبط النفس" للتقليل من الضحايا المدنيين.

وقال" نعترف بالكامل بحق تركيا المشروع في حماية مواطنيها من عناصر ارهابية قد تسعى الى شن هجمات على المواطنين الاتراك في الاراضي التركية انطلاقا من سوريا".
وأكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين "عدم تراجع" بلاده في عمليتها العسكرية في عفرين.
من جهته اعتبر جونسون ان الوضع الراهن "شديد الصعوبة".
واضاف" من جهة نفهم ان الاكراد لعبوا دورا حيويا في أخذ زمام المعركة من داعش والجميع يقدر ذلك (...) من جهة اخرى، نفهم ان لتركيا مصلحة مشروعة في حماية حدودها".

موغيريني: انا قلقة جدا من هذا التصعيد الخطير وعلينا التاكد من ضمان ايصال مساعدات انسانية
موغيريني: انا قلقة جدا من هذا التصعيد الخطير وعلينا التاكد من ضمان ايصال مساعدات انسانية

وفي موضوع ذي صلة طمأن نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك، رجال الأعمال والمستثمرين في تركيا، عقب انطلاق عملية "غصن الزيتون" العسكرية لتحرير عفرين السورية من الإرهاب. 
جاء ذلك في تصريح له بالعاصمة التركية أنقرة.
وقال شيمشك" رسالتي إلى المستثمرين، هو أن تاثير علمية غصن الزيتون سيكون محدوداً جداً على الأسواق وموازنة واقتصاد البلاد".
وأضاف شيمشك أن العملية العسكرية تجري في نطاق محدود وسنتتهي خلال فترة قصيرة، وهي نابعة عن الحقوق المشروعة لتركيا في مكافحة الإرهاب الذي بات تهديداً كبيراً ضد بلاده منذ منتصف 2015 بسبب فراغ الدولة في سوريا. 
وبيّن أن عملية غضن الزيتون لا تختلف عن عملية درع الفرات. 
ولفت إلى أن بلاده تعمل كل ما يلزم عندما يتعلق الأمر بأمنها القومي، مؤكداً أن تركيا تملك ميزانية قوية.