قلق تركي.. رحيل تيلرسون قد يهدد العلاقات مع أميركا

تمر العلاقات التركية الأميركية بفترة غير مستقرة، وتتصف بالتوتر، حيث تتباين وجهات نظر البلدين في عدد من القضايا في المنطقة، وبخاصة فيما يتعلق بالحرب الدائرة في سوريا، ودعم الجانب الأميركي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وتوسع عملية "غصن الزيتون" التي تقوم بها تركيا في منطقة عفرين السورية. وتحاول تركيا تبديد مخاوفها من استلام مايك بومبيو حقيبة وزارة الخارجية الأمريكية خلفاً لريكس تيلرسون المُقال. ولاسيما أن بومبيو معروف بمواقفه المتشددة تجاه تركيا. 
وفي هذا السياق، نقلت وكالة الأناضول التركية عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأربعاء، قوله "إنّ العلاقات القائمة بين بلاده والولايات المتحدة الأميركية، ليست مرتبطة بأشخاص."
وقد جاءت تصريحات يلدريم، في مؤتمر صحفي بمطار "أسن بوغا" في العاصمة أنقرة، تعليقاً على إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء، لوزير خارجيته ريكس تيلرسون، وتعيين رئيس وكالة الاستخبارات المركزية السابق مايك بومبيو خلفاً له. 
وأوضح يلدريم أنّ موقف بلاده ثابت وواضح، وأنّ أنقرة لا تولي أهمية بالغة إزاء ما يفكّر به الوزير الأميركي الجديد تجاه تركيا. 

الرئيس الأذري إلهام علييف ورئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم
الرئيس الأذري إلهام علييف ورئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم

وأعرب رئيس الوزراء التركي عن أمله في أن يتمكن الجانبان الأميركي والتركي، من بناء علاقات سليمة خلال الفترة المقبلة. 
وأشار إلى أن المشاكل التي تشهدها العلاقات التركية الأميركية ليست خافية على أحد.  
وأعرب عن أمل بلاده في أن تدرك الولايات المتحدة أن الطريق الذي تسير عليه هو طريق خاطئ، وتطور علاقات سليمة مع تركيا التي تضحي منذ سنوات للمساهمة في دعم الأمن الإقليمي والعالمي. 
وحول زيارته إلى أذربيجان، قال يلدريم إنه يتوجه إلى العاصمة الأذرية للمشاركة بمنتدى "باكو" العالمي السادس المزمع انعقاده في 16-17 مارس الحالي، برعاية مركز "نظامي كنجوي" الدولي.  
وأشار إلى أنه سيلتقي على هامش المنتدى، بالمسؤولين الأذريين وفي مقدمتهم الرئيس إلهام علييف ورئيس البرلمان أوكتاي أسدوف ورئيس الوزراء أرتور راسي زاده. 
وأضاف أن وزير الخارجية التركي سيعقد اجتماعات مع وزراء خارجية كل من أذربيجان وجورجيا وإيران، لبحث الملفات الإقليمية. ولفت إلى أن بلاده ترغب بنقل تعاونها الإقليمي في منطقة القوقاز إلى منطقة آسيا الوسطى، والبدء بذلك من خلال تشكيل آلية رباعية على مستوى وزراء خارجية.  
وأوضح أنه سيبحث خلال اجتماعاته على هامش المنتدى أيضا، مسائل الإرهاب والأمن، من ضمنها مكافحة الإرهاب في كل من سوريا والعراق، فضلا عن قضايا أمنية تتعلق بمنطقتي القوقاز وآسيا الوسطى. 
كما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأربعاء "إن تركيا تريد مواصلة علاقة تقوم على التفاهم مع وزير الخارجية الأمريكي المقبل مايك بومبيو لكن على مدير المخابرات المركزية الأمريكية أن يتعلم ضرورة احترام أنقرة."
وخلال مؤتمر صحفي في موسكو مع نظيره الروسي سيرجي لافروف قال جاويش أوغلو "إن المحادثات التي كانت مقررة بين الولايات المتحدة وتركيا يوم 19 مارس يمكن أن تتأجل بسبب إقالة ريكس تيلرسون." 

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.