أغسطس 27 2018

قمة مرتقبة بين تركيا وإيران وروسيا عن سوريا 

أنقرة – تحظى التطورات في الملف السوري بأهمية كبيرة بالنسبة لكل من تركيا وإيران وروسيا، وهي الدول الثلاث الضامنة لاتفاق خفض التصعيد في سوريا، والتي تسعى إلى الاتفاق فيما بينها على خريطة طريق خاصة بالوضع السوري. 

وفي هذا السياق تعقد تركيا وإيران وروسيا قمتها الثلاثية المقبلة حول سوريا في 7 سبتمبر في إيران، على ما أعلن التلفزيون الرسمي التركي "تي آر تي" الاثنين.

وأوضح التلفزيون أن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيتوجه إلى إيران في 7 سبتمبر لإجراء محادثات حول سوريا وسيحضر القمة مع روسيا وايران".

ويأتي هذا الاعلان فيما تتجه الأنظار حاليا الى إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، في ظل استعدادات عسكرية تقوم بها قوات النظام لشن هجوم ضد آخر أبرز معاقل الفصائل وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).

وهذه المحافظة جزء أيضا من "مناطق خفض التوتر" التي أقيمت في سوريا في ختام مفاوضات السلام في أستانا التي جرت برعاية روسيا وتركيا وإيران.

خلال زيارة الى موسكو الاسبوع الماضي، حذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من "كارثة" محتملة في حال اللجوء إلى "حل عسكري" في إدلب.

من جهتها أفادت شبكة "إن تي في" الخاصة أن القمة ستعقد في تبريز (شمال) وليس في طهران.

وكان الناطق باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين أعلن في منتصف أغسطس أن هذه القمة ستعقد "خلال أول أسبوع من سبتمبر".

وأعلن أردوغان في نهاية يوليو أنه يرغب في أن ينظم قمة حول سوريا في تركيا مع موسكو وباريس وبرلين في 7 سبتمبر.

لكن بحسب معلومات صحافية نشرت في الأسابيع الماضية، فيبدو من غير المرجح أن تعقد مثل هذه القمة وستحل مكانها القمة الثلاثية في إيران.

وقالت الرئاسة التركية اليوم الاثنين إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيزور إيران في 7 سبتمبر.

وكان الكرملين قال قبل نحو أسبوعين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يشارك في اجتماع مع أردوغان والرئيس الإيراني حسن روحاني في أوائل سبتمبر.

والتقى الزعماء الثلاثة في أبريل في أنقرة حيث ناقشوا التطورات في سوريا.

يشار إلى أن المبعوث الخاص للأم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا دعا إلى إحياء مسار العملية السياسية الخاصة بسوريا، وقد دعا الدول الثلاث الضامنة لاتفاق خفض التصعيد تركيا وروسيا وإيران إلى عقد لقاء في جنيف.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة الجمعة إن المبعوث الخاص للمنظمة الدولية ستافان دي ميستورا دعا إيران وروسيا وتركيا لمحادثات بشأن اللجنة الدستورية السورية تجرى في جنيف يومي 11 و12 سبتمبر.

وكان دي ميستورا، قد شارك في نهاية يوليو الماضي في محادثات في روسيا بشأن سوريا مع الدول الضامنة لخفض التصعيد، قوائم من الحكومة السورية والمعارضة بأسماء المرشحين المقترحين للجنة الدستورية.