كتب أوغلو ولم يقرأ: نسعى لتعميق الروابط مع السعودية

أنقرة - قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو وفقا للنص المُعد سلفا لكلمته أمام البرلمان اليوم الأربعاء إن تركيا تهدف إلى تعميق العلاقات مع السعودية في كل المجالات، وذلك حسبما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.
ولم يتطرق جاويش أوغلو، لدى عرض ميزانية وزارته على النواب، للعديد من مقاطع النص عندما تحدث، بما في ذلك الإشارة للسعودية في خطابه، بما يُفسّره البعض من ارتباك سياسي تركي مُتزايد في التعامل مع قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي أكتوبر الماضي، ومحاولات أنقرة لاستغلال ذلك سياسيا، خاصة مع تكذيب فرنسي واضح للعديد من المزاعم التركية.
ودعت تركيا السعودية إلى الكشف عمن أصدر الأوامر بقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر.
وكالة أنباء الأناضول اكتفت فقط بأن نقلت عن وزير الخارجية التركي في كلمة له بالعاصمة أنقرة، قوله إنّ بلاده أعدّت ملفات لإعادة 452 شخصًا مرتبطين بأنشطة تنظيم "غولن" الإرهابي في الخارج، وأرسلت تلك الملفات إلى 83 دولة.
كما وأعلن الوزير التركي، وفقا للأناضول، عودة أكثر من 260 ألف لاجئ سوري حتى اليوم من تركيا إلى المناطق المحررة في سوريا عبر عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون".
وشدّد على أن تركيا اتخذت التدابير اللازمة لحماية المصالح في المناطق البحرية التابعة لجزيرة قبرص، وأضاف: "لا نريد لأحد أن يخوض مغامرات" في هذه المنطقة.
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد أثار غضب أنقرة بسب إنكاره ما كان صرح به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الجانب التركي سلّم فرنسا تسجيلات صوتية تتعلق بمقتل خاشقجي.
وكان لودريان قال لقناة فرانس2 "حاليا لا علم لي بمعلومات نقلتها تركيا" مُضيفا "وإذا كانت لدى الرئيس التركي معلومات، فليقدمها لنا". لكن ما هو أكثر أهمية في تصريحات الوزير الفرنسي هو اتهام الرئيس التركي بشكل مباشر بأنه يمارس لعبة سياسية في قضية الصحفي السعودي.
وحول ذلك ردّ وزير الخارجية التركي بقوله إن نظيره الفرنسي تجاوز حدوده باتهاماته المتعلقة بالرئيس أردوغان.
واستبعدت الخارجية الأميركية، الأربعاء، فرض عقوبات على السعودية بسبب جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي. وردا على سؤال خلال المؤتمر الصحفي اليومي لوزارة خارجية الأميركية، حول ما إذا كان السعوديون متعاونين مع الولايات المتحدة بشأن تحقيقات خاشقجي، قالت هيذر نويرت: "يمكنني أن أخبركم أن وزير الخارجية مايك بومبيو تحدث مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال عطلة نهاية الأسبوع، وأجرى محادثة معه، وأكدنا فيها على أهمية خضوع كافة المتورطين في مقتل خاشقجي للمساءلة".
من جهة أخرى، أدان متحدث حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، خلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم الأربعاء في أنقرة، "بشكل واضح وصريح" تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بحق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فيما يتعلق بقضية خاشقجي.