كمال كليجدار أوغلو: إلغاء حالة الطوارئ أولى خطواتنا نحو الديمقراطية التركية

أنقرة - وعد حزب الشعب الجمهوري أبرز أحزاب المعارضة السبت بإنهاء حالة الطوارىء السارية في تركيا منذ محاولة الانقلاب في يوليو 2016، في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة في 24 يونيو.
وقال زعيم الحزب كمال كليتشدار أوغلو لدى عرضه برنامج حزبه في أنقرة "ماذا سنفعل لأجل الديموقراطية؟ أولا سوف نلغي حالة الطوارىء".
ونفذت السلطات التركية في سياق حالة الطوارىء حملات طرد وتسريح لا سابق لها طالت أكثر من 140 ألف شخص كما تم توقيف أكثر من 50 ألف شخص.
واتهم زعيم حزب الشعب الجمهوري النظام بالسعي إلى إسكات كل صوت معارض من خلال ما يسميه دائما بـِ "الانقلاب الثاني".
وأضاف "أسأل الناس عندما تتحدثون في الهاتف هل تتحدثون باطمئنان؟ هل تشعرون بالقلق لمعرفة أنه يجري التنصت عليكم؟ إذا كان لديكم خوف أو قلق فإنّ ذلك يعني أنّ هذا البلد دكتاتورية".
ويخصص برنامج الحزب حيزا كبيرا للدفاع عن الديموقراطية والحريات ولكن أيضا عن الاقتصاد في وقت فاقت فيه نسبة التضخم 10 بالمئة وفقدت الليرة التركية أكثر من 16 بالمئة من قيمتها أمام الدولار خلال شهر.
وفي مجال السياسة الخارجية يؤكد الحزب أنّ برنامجه يريد إنهاء "السياسات المغامرة" وذلك عبر تطبيع علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي المتوترة جدا منذ المحاولة الانقلابية.
كما أكد حزب الشعب الجمهوري أنه يريد التوصل إلى حل في سوريا وتعهد بـِ "تأمين عودة" أكثر من 3,5 ملايين لاجىء سوري في تركيا إلى بلدهم.
وانتخابات 24 يونيو بالغة الأهمية لأنها ستجسد بدء سريان المراجعة الدستورية التي تم اعتمادها في اسفتاء إبريل 2017 والتي عززت سلطات رئيس الجمهورية.
كذلك وعلى الصعيد الداخلي، أعلن زعيم المعارضة، أن من أولى الخطوات التي سيتخذها الحزب -في حال فوزه- إنشاء مؤسسة جديدة لتخطيط مستقبل تركيا، يطلق عليها اسم "مؤسسة استراتيجيات التطوير الإنساني وسياسات المعلومات".
وتعهد بمنح قروض بدون فائدة لمدة عام للمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم التي ليست عليها ديون عن أقساط الضرائب والتأمين، وذلك في حال فوز حزبه.
فيما أكد أن حزبه سيحل المشاكل المتعلقة بالاقتصاد والمزارعين والعمال والمتقاعدين والصحفيين، مشيراً أن برنامج الحزب الانتخابي يركز على الإنسان والإنتاج.
كما تعهد كليجدار أوغلو برفع الحد الأدنى للأجور (من 1603) إلى 2200 ليرة تركية (ما يعادل 470 دولار).
وبيّن أن الحزب سيقدم كل أنواع الحوافز للعلماء بغية استقدامهم إلى تركيا، في حال فوزه في الانتخابات.
وكان حزب الشعب الجمهوري، أعلن مطلع مايو الحالي ترشيح نائبه بالبرلمان عن ولاية "يالوفا"، محرم إينجه، لخوض الانتخابات الرئاسية.
وفورا خلع محرم إينجه، المرشح القوي، شعار حزب الشعب الجمهوري عن بدلته الرسمية، في حركة رمزية تشير إلى أنه سيكون رئيسًا محايدًا للبلاد، بعيدًا عن أية انتماءات حزبية على عكس الرئيس الحالي أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم.