فبراير 05 2018

لا إجراءات عملية مؤكدة لضم تركيا للاتحاد الأوربي

روما – عادت الى الواجهة مجددا قضية العلاقات التركية – الاوربية الملتبسة بسبب سلسلة من التعقيدات التي رافقت هذه العلاقات.
وفي آخر التطورات اصر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ، على خيار "الانضمام" الى الاتحاد الاوروبي رافضا الاقتراح الفرنسي باقامة "شراكة" بين الجانبين، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة لا ستامبا.
واضاف ان "الاتحاد الاوروبي يعرقل المفاوضات ويلمح الى اننا مسؤولون عن عدم التقدم في المفاوضات. هذا ظالم. وينطبق هذا الامر ايضا على اقتراح بعض دول الاتحاد الاوروبي لنا خيارات اخرى غير الانضمام".
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد عرض على تركيا "شراكة مع الاتحاد الأوروبي" كبديل عن مساعي انضمامها للاتحاد. 
وقال ماكرون في مؤتمر صحفي جمعه والرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد لقائهما في باريس، إنه يجب إعادة التفكير في العلاقة مع تركيا في إطار تعاون وشراكة وليس عملية انضمام.
واقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تركيا خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ختام لقاء جمعهما في العاصمة الفرنسية، "شراكة مع الاتحاد الأوروبي" كبديل عن مساعيها للانضمام إلى الاتحاد، بهدف الحفاظ على "ارتباط" هذا البلد بأوروبا، على حد قوله.

الرئيس الفرنسي يدعو الى شراكة وليس انضمام الى الاتحاد الاوربي
الرئيس الفرنسي يدعو الى شراكة وليس انضمام الى الاتحاد الاوربي

وقال ماكرون "يجب أن ننظر فيما إذا بالإمكان إعادة التفكير في هذه العلاقة، ليس في إطار عملية انضمام بل ربما في إطار تعاون وشراكة مع هدف الحفاظ على ارتباط تركيا والشعب التركي بأوروبا، والعمل على جعل مستقبله مبنيا على التطلع إلى أوروبا ومع أوروبا".ورد اردوغان "نرغب في انضمام كامل الى اوروبا. اي خيارات اخرى لن ترضينا".
وذكر بالدور الرئيسي الذي ادته بلاده في قضية الهجرة. وقال "نحن مهمون لوقف المهاجرين الذين يتجهون من الشرق الى اوروبا، وايضا لضمان الاستقرار والامن في اوروبا"، مؤكدا "اننا نبذل جهودا كبيرة في مكافحة المنظمات الارهابية مثل حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم الدولة الاسلامية".
وبدأ الجيش التركي وحلفاؤه في المعارضة السورية في 20 كانون الثاني/يناير عملية عسكرية تهدف الى طرد وحدات حماية الشعب الكردية من منطقة عفرين في ظل اتهام انقرة لها بانها منظمة "ارهابية" تشكل امتدادا لحزب العمال الكردستاني.
وشدد اردوغان على ان "القوات المسلحة التركية ليست في عفرين لقتال مجموعات كردية مسلحة. ليس لدينا مشاكل مع الاكراد السوريين. نقاتل فقط الارهابيين ومن حقنا القيام بذلك"، مكررا ان تركيا لا تسعى الى احتلال اراض في سوريا.
وقال الرئيس التركي الذي استقبل البابا في تركيا في 2014 "ندافع معا عن الوضع القائم ولدينا النية لحمايته. لا يحق لاي دولة ان تتخذ قرارات احادية وتتجاهل القانون الدولي في شان قضية تعني مليارات الاشخاص".

الوزير التركي المكلف بملف بالانضمام للاتحاد الاوربي يعد انضمام تركيا للاتحاد خيارا استراتيجيا
الوزير التركي المكلف بملف بالانضمام للاتحاد الاوربي يعد انضمام تركيا للاتحاد خيارا استراتيجيا

على صعيد متصل أكّد وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في الحكومة التركية، عمر جليك ، أنّ انضمام بلاده للاتحاد الأوروبي "هدف استراتيجي".
وأوضح جليك في تصريحات صحفية  ، أنّ من مصلحة تركيا الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، لأنّ الأخير يعتبر من أكثر شركاء تركيا استقراراً.
وأضاف أنّ حكومات حزب العدالة والتنمية المتعاقبة منذ أكثر من 15 عاماً، عملت على إجراء إصلاحات تتوافق مع المعايير الأوروبية، واستطاعت إنجاز العديد منها رغم العراقيل والتهديدات التي تلقتها.

ونقل جليك أن "وزير خارجية إحدى دول الاتحاد الأوروبي أبلغني بأنّ الاتحاد الأوروبي لن يوافق أبداً على انضمام تركيا، ولدى سؤالي عن السبب، قال إن ألمانيا وفرنسا تعارضان ذلك، خشية فقدان هيمنتهما على الاتحاد".
وأشار جليك إلى وجود أطراف أوروبية تسعى لإنهاء محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد، وجعل أنقرة شريكاً في مسائل معينة مثل مكافحة الإرهاب وأزمة اللاجئين.
وفي هذا السياق قال جليك "لا يمكن النظر إلى تركيا على أنها مقر عسكري لمكافحة التنظيمات الإرهابية، أو مخيم لجمع اللاجئين والمهاجرين، أنقرة لا تقبل هذا الأمر، فالأوروبيون يتبعون سياسة ازدواجية المعايير مع تركيا".
وعلى ارض الواقع لا توجد حتى الان اية إجراءات عملية لضم تركيا الى الاتحاد الأوربي رغم المفاوضات الطويلة والمعقدة التي اجراها الطرفان وتوصلوا الى اتفاقيات تعاون وشراكة استراتيجية يطمح الرئيس الفرنسي الى تطويرها بديلا عن انضمام تركيا الى الاتحاد.