مارس 27 2018

لتفعيل دور الإعلام ومقاومة الحرب النفسية، قطر تختتم مناورات عسكرية مع تركيا

الدوحة – كشفت وزارة الدفاع القطرية، الاثنين، عن إجراء قوات بلادها المسلحة مناورات "عرين الأسد" العسكرية، وذلك بمشاركة قوات تركية خلال الفترة من 14 وحتى 22 مارس الجاري. 
وقالت مديرية التوجيه المعنوي، التابعة لوزارة الدفاع القطرية، في بيان لها، إن تمرين "عرين الأسد" شارك فيه جميع قيادات وأسلحة ووحدات القوات المسلحة بمساندة قوات من وزارة الداخلية، والأمن الداخلي، والحرس الأميري، وجهاز أمن الدولة، إضافة لمشاركة قوات عسكرية من تركيا. 
وأشارت إلى أن التمرين كان يهدف لـ"تفعيل منظومة القيادة والسيطرة وإدارة العمليات والتدريب على التخطيط وإدارة العمليات المشتركة، وتفعيل منظومة الدفاع الجوي". 
كما سعت المناورات إلى "تعزيز التعاون والتخطيط المشترك مع القوات المختلفة من جهة والجهات الأمنية ووزارات ومؤسسات وهيئات الدولة من جهة أخرى، إضافة إلى تفعيل دور الإعلام ومقاومة الحرب النفسية". 
من جهته، قال العميد جاسم أحمد المهندي، مدير مناورات "عرين الأسد"، في البيان ذاته، إن التمرين هو "امتداد للخطة السنوية للتمارين التي تنفذها القوات المسلحة القطرية، وله دور مهم في رفع مستوى الكفاءة القتالية لدى كافة القوات". 
جدير بالذكر أن قوات تركية برية تتمركز في ثكنة "طارق بن زياد" في قطر، في إطار اتفاقية وقعت بين أنقرة والدوحة، في 19 ديسمبر من العام 2014. 
وأجرت تركيا وقطر خلال الفترة ما بين 5-6 أغسطس الماضي، مناورات عسكرية برية، أعقبتها مناورات مشتركة للقوات البحرية للبلدين في 6 -7 من الشهر نفسه.
وكانت شركات الصناعات الدفاعية التركية قد وقعت صفقات من أجل تلبية احتياجات قوات الأمن القطرية البرية والبحرية والجوية، وذلك خلال معرض الدوحة للدفاع البحري "ديمدكس 2018" الذي أقيم مارس الحالي.
وتشمل اتفاقية التعاون العسكري بين تركيا وقطر مجالات التدريب العسكري والصناعة الدفاعية وتمركز القوات المسلحة التركية على الأراضي القطرية.
وتم تشكيل آلية لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات التدريب العسكري، والصناعة الدفاعية، والمناورات العسكرية المشتركة.
وكان السفير التركي في الدوحة قد أعلن عن قرب الانتهاء من تشييد أول مصنع قطري لصناعة العتاد العسكري بدعم تركي، في الدوحة، مؤكداً في الوقت ذاته أن القاعدة العسكرية التركية تضمُ حالياً 3 وحدات للجنود الأتراك.
يُذكر أنّ بعد يومين فقط من صدور قرار مقاطعة قطر من قبل الدول العربية الأربع، وبالتحديد في 7 يونيو 2017، سارع النظام الحاكم في قطر إلى تفعيل الاتفاقية الموقعة عام 2015 بين أنقرة والدوحة، والتي تنص على إقامة قاعدة عسكرية تركية، ونشر 5 آلاف جندي تركي على الأراضي القطرية.

قطر تختتم مناورات عسكرية مع تركيا
قطر تختتم مناورات عسكرية مع تركيا