نوفمبر 10 2017

لحظات ساحرة للذكرى في سهول بايبورت التركية

بايبورت (تركيا) – المناطق الطبيعية السياحية في تركيا لا حدود لها، حيث تشتهر البلاد بكثرة عناصر الجذب السياحي التي تجمع ما بين المعمار والتراث الثقافي بالتناغم مع الطبيعة الساحرة والموقع الفريد.
وهذا ما يُمكن مُشاهدته في شمال شرق تركيا، حيث تبرز هنا مدينة بايبورت هي إحدى مدن تركيا التي تطل على البحر الأسود، وكانت مركزاً هاماً على طريق الحرير القديم.
في هذه الأيام، ومع حلول فصل الخريف، تكتسي الطبيعة في ولاية بايبورت بحلة جديدة تشبه تمازج ألوان قوس قزح.
وقد منحت ألوان فصل الخريف الهضاب والسهول في بايبورت، الواقعة على طريق الحرير التاريخي، لوحات فنية ساحرة.
ولذلك يحرص عشاق التصوير، على تخليد هذه المناظر الخريفية الفريدة التي تمتزج فيها ألوان الطبيعة، بعدسات كاميراتهم، لتوثق لحظات ساحرة للذكرى وللتاريخ.
بايبورت هي إحدى محافظات تركيا، عاصمتها مدينة بايبورت، تبلغ مساحتها أربعة آلاف كم2، ويبلغ عدد سكانها حوالي 100 ألف نسمة.
تقع المدينة على نهر "تشوره"، وتعتبر من المدن الهادئة، ومن أبرز معالمها السياحية قلعة بايبورت، وكذلك مسجد "بولور فراحشات بيه" والعديد من الشلالات والمغارات.
فضلًا عن كون المدينة غنية بمظاهر طبيعية خلابة مثل شلال "سيركايلار"، أيضا يوجد هنا اثنان من الكهوف التي يمكن للزوار الاستمتاع برؤيتها، وهي: "مغارة جيمجاغيل"، ومغارة جيماغيل.
وتبرز في المدينة القلعة التي تعود للقرون الوسطى و العديد من المساجد التاريخية، بالإضافة إلى الكثير من الحمامات و المقابر و المجمعات التاريخية القديمة مثل مجمع "شطل ششمة" الواقع تحت الأرض.
تقع قلعة بايبورت على صخور شديدة الانحدار شمال المدينة، يرجع بناؤها للقرون التاسع والعاشر والحادي عشر قبل الميلاد، وشهدت التدمير وإعادة البناء عدّة مرّات، حيث أعاد العثمانيون بناء القلعة واستخدامها للسكن حتى التدمير الروسي في عام 1829م.
ومؤخراً فقد تمّ تزليد الاهتمام الحكومي بالشمال التركي، وكانت مدينة بابيورت من ضمت تلك المدن بسبب معالمها السياحية التاريخية وأهمها عجائب مغاراتها تحت الأرض، حيث تسعى وزارة الآثار التركية لضمها لقائمة التراث الإنساني والعالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، مما يزيد بذلك من الإقبال السياحي على الأماكن التراثية والطبيعية بالمدينة.

سهول بايبورت التركية
سهول بايبورت التركية