نوفمبر 30 2018

مؤشّر أسعار المستهلكين في أعلى مستوى منذ 15 عاماً

أنقرة – ما يزال مؤشّر أسعار المستهلكين في تركيا في أعلى مستوى له منذ 15 عاماً بالرغم من محاولات الحكومة التركية التخفيف من حدة الأزمة المالية الخانقة التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من عام، والتي أثّرت بشكل كبير على مختلف مناحي الحياة فيها.  
وأظهرت مسودة قانون مقترح جرى تقديمه للبرلمان اليوم الجمعة أن الخزانة التركية سيُسمح لها بإصدار أنواع مختلفة من الصكوك في السوقين المحلية والخارجية.
وشملت مسودة القانون أيضا تعديلات على مدفوعات البطالة وحوافز الصناعات التحويلية وضمانات قطاع التأمين وزيادات في الإيجارات. 
قال محافظ البنك المركزي التركي مراد جيتين كايا اليوم الجمعة إن التضخم في تركيا من المتوقع أن يقترب تدريجيا من المستويات التي يستهدفها البنك المركزي، رغم أن مؤشر أسعار المستهلكين قفز الشهر الماضي إلى أعلى مستوى في 15 عاما عند 25.2 في المئة.
وأظهر مسح لرويترز يوم الخميس أن التضخم السنوي من المتوقع أن يهبط إلى 22.6 بالمئة في نوفمبر. 
وقال خبراء اقتصاديون إن التضخم ما زال من المتوقع أن يبقى حول 20 بالمئة حتى منتصف العام القادم، وهو ما يزيد كثيرا عن المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي والبالغ 5 بالمئة.
وقال جيتين كايا في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للبنك المركزي إن البنك سيراقب عن كثب العوامل التي تؤثر في التضخم، مضيفا أن أدوات السياسة النقدية سيجري استخدامها بفاعلية.
وقال معهد الاحصاء التركي اليوم الجمعة إن العجز في تجارة تركيا انكمش بنسبة 93.8 بالمئة إلى 456 مليون دولار في أكتوبر تشرين الأول.
وأظهرت البيانات أن الواردات انخفضت 23.8 بالمئة الشهر الماضي في حين ارتفعت الصادرات 13 بالمئة. 
وأشارت أيضا إلى أن العجز التجاري لتركيا هبط 15.7 بالمئة في الفترة من يناير إلى أكتوبر إلى 51.63 مليار دولار.
وأظهرت بيانات اليوم الجمعة أن عدد الزوار الأجانب لتركيا قفز بمقدار الربع في أكتوبر، في حين ارتفع متوسط أسعار الإقامة بالغرف السياحية بأكثر من 20 في المئة على أساس سنوي في الوقت الذي بدأ فيه تعافي قطاع السياحة الحيوي في الامتداد إلى الأسعار.
وتضررت السياحة في تركيا في السنوات القليلة الماضية بفعل هجمات بالقنابل ونزاعات دبلوماسية ومحاولة انقلاب، مما أثر سلبا على إيرادات القطاع التي تمثل مصدرا مهما للتمويل لسد عجز مزمن في ميزان المعاملات الجارية.
وأظهرت بيانات من وزارة السياحة أن عدد الزوار الأجانب ارتفع 25.5 بالمئة على أساس سنوي في أكتوبر إلى 3.76 مليون. وقالت الوزارة إنه في الأشهر العشرة الأولى من العام، بلغت الزيادة 22.4 بالمئة إلى 35.57 مليون.
ومنذ بداية العام الجاري، سجل تعافي الإيرادات السياحية تباينا. وتظهر بيانات معهد الإحصاء التركي أن الإيرادات قفزت بنحو الثلث في الربع الثاني من العام إلى سبعة مليارات دولار، في حين ارتفعت إيرادات الربع الثالث واحدا بالمئة فقط إلى 11.5 مليار دولار.
لكن، جمعية الفنادق التركية قالت اليوم الجمعة إن بيانات أكتوبر تشير إلي ارتفاع جديد للإيرادات مع صعود متوسط الأسعار اليومية للغرف 21.8 بالمئة على أساس سنوي إلى 74 يورو (84 دولارا).
وأضافت الجمعية في بيان مكتوب أن معدل إشغال الفنادق زاد 7.7 بالمئة على أساس سنوي في أكتوبر إلى 69.4 بالمئة، مع بلوغ معدل الإشغال في إسطنبول 73.5 بالمئة.