مئات ألوف العاطلين عن العمل خلال ستة أشهر فقط

أعلنت مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية معطياتها الخاصة بشهر يناير 2019، وذكرت أن عدد من يتقاضون رواتب بطالة شهرية وصل إلى 653 ألفًا و925 شخصًا. وكان هذا الرقم يقدر بـ577 ألفًا و54 شخصًا في شهر ديسمبر الماضي. وبمقارنة الرقمين ببعضهما البعض يتضح لنا أن هناك زيادة في أعداد المتقاضين لتلك الرواتب تقدر بـ76 ألف شخص.
وبحسب المعطيات المذكورة فإن عدد من بدأوا  يتقاضون رواتب بطالة للمرة الأولى في شهر يناير بلغ 108 آلاف و359 شخصًا، في حين كان هذا العدد 72 ألفًا و410 أشخاص في شهر ديسمبر الماضي.
وقبل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تركيا حاليًا، كان عدد من يتقاضون رواتب بطالة يقدر بـ40 ألف شخص. وبذلك يتضح لنا أنه حدثت زيادة كبيرة أشبه بالانفجار في مدفوعات رواتب البطالة.
ووفق معطيات مؤسسة التشغيل والتوظيف ذاتها، فإن أعداد العاطلين عن العمل في تركيا المسجلة خلال شهر يناير بلغت 3 ملايين و775 ألفًا و660 شخصًا. 49 في المئة من هؤلاء من الذكور، و51 في المئة من الإناث. أما معدل الفئة العمرية التي تتراوح بين 15 و24 عامًا، فيبلغ 30 في المئة.
وكان عدد العاطلين عن العمل خلال شهر ديسمبر الماضي، يقدر بـ3 ملايين و509 آلاف و603 أشخاص. وهذا يعني أن أعداد العاطلين زادت بمقدار 266 ألفًا خلال شهر واحد فقط.
وكانت مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية قد ذكرت في وقت سابق أن أعداد العاطلين عن العمل كانت تقدر بـ2 مليون و751 ألفًا و845 شخصًا خلال شهر أغسطس الماضي. وهذا يعني أيضًا أن هناك زيادة في أعداد العاطلين عن العمل تقدر بأكثر من مليون شخص منذ ذات الشهر وحتى الآن.
معطيات مؤسسة التشغيل والتوظيف ذكرت كذلك أن هناك زيادة كبيرة وسريعة في مدفوعات الإفلاس. وأوضحت في ذات السياق أنه بموجب صندوق ضمان الأجور، تم دفع رواتب لـ7 آلاف و394 شخصًا يعملون في شركات أفلست بالفعل أو قدمت طلبات لتسوية إفلاسها. فمن الجدير بالذكر أن صندوق ضمان الأجور يتكفل بدفع رواتب آخر ثلاث أشهر للعاملين في الشركات حال قيام الأخيرة بإعلان إفلاسها رسميًا أو تقدمها بطلب للجهات المعنية من أجل تسوية إفلاسها.
ولعل أكبر زيادة تم تسجيلها في شهر يناير الماضي كانت في بدل "العمل القصير". فبينما تم خلال شهر ديسمبر الماضي دفع هذا البدل لألف و633 شخصًا، وصل هذا العدد إلى 21 ألفًا و56 شخصًا خلال شهر يناير.
وجدير بالذكر أن بدل "العمل القصير" كانت قد بدأ تطبيقه كإجراء احترازي لمنع الشركات وأصحاب العمل من تسريح العمال، ويتم دفع هذا البدل من صندوق البطالة، وذلك للعاملين في الشركات التي تمر بضائقة مالية جراء الأزمة الاقتصادية.
معطيات مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية تشير كذلك إلى وجود انكماش كبير في طلبات التوظيف من قبل أرباب العمل. إذ تلقت المؤسسة من الشركات خلال شهر يناير الماضي طلبات توظيف لـ141 ألف و403 أشخاص. كما أوضحت أن طلبات العمل هذه شهدت انخفاضًا يقدر بـ20.8 في المئة مقارنة بذات الشهر من العام الماضي. وبلغ عدد الأشخاص الذين تم تسكينهم في وظائف من قبل مؤسسة التشغيل والتوظيف في شهر يناير 83 ألفًا و416 شخصًا.
المعطيات ذاتها توضح أن الأزمة الاقتصادية لها تداعياتها الكبيرة على الصعيد الوظيفي. إلى جانب ارتفاع رواتب البطالة، وحالات الإفلاس، ومدفوعات "العمل القصير". ولقد وصلت معدلات الزيادة في أعداد العاطلين لأرقام مفزعة. فخلال 6 أشهر كما أوضحنا بات هناك أكثر من مليون عاطل. وهذا الرقم يظهر فقط أعداد العاطلين المسجلين في مؤسسة التشغيل والتوظيف.
لقراءة المقال باللغة التركية على هذا الرابط

https://ahvalnews.com/tr/ekonomik-kriz/issizlik-maasi-alanlarin-sayisi-653-bin-alti-ayda-bir-milyon-yeni-issiz
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.