يونيو 26 2018

متحدث الرئاسة التركية لنائب أميركي: إغلق فمك

أنقرة – يتساءل إبراهيم قالن، المتحدث باسم الرئاسة التركية في مقال له في صحيفة صباح اليومية التركية وأعاد موقع ترك بريس نشره، يا ترى لماذا فاز الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الانتخابات؟
وقال قالن ردا على هذا السؤال الذي طرحه على نفسه وأجاب عليه قائلا "تُظهر النتائج ثقة الشعب المستمرة في أردوغان وحزبه، ولا يقل أهمية عن ذلك الدعم المقدم للنظام الرئاسي الجديد".
 وأضاف، "في معركة انتخابية شرسة، أدار أدوغان حملة فعالة وحافظ على شعبيته بين الأتراك. صحيح أن أحزاب المعارضة حققت بعض النقاط، لكنها أخفقت في الحصول على دعم كاف لتحدي موقف أردوغان القوي في السياسة التركية".
 وبعد أن احتفظ السلطة لمدة 16 عاما وحقق الانتصار في جميع الاستحقاقات الانتخابية والدستورية ال 13، تفوق أردوغان على أقرب منافسيه بأكثر من 20 نقطة. ولا توجد شخصية سياسية أخرى على قيد الحياة في أي مكان في العالم يمكنها أن تنسب لنفسها هذا النجاح، الأمر الذي يكشف عن الكثير من العبقرية السياسة، وعن الحقائق الاجتماعية والسياسية للمجتمع التركي التي أخفق كثير من المراقبين الأجانب في فهمها.
بهذه الحملة الدعائية يواصل قالن الترويج للزعيم التركي الفائز ولهذا لا تستغرب ان يستشيط غضبا من أي وجهة نظر أخرى او أي انتقاد.
وفي هذا الصدد رد قالن على عضو مجلس النواب الأمريكي آدم شيف الذي انتقد التهاني التي تلقاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لفوزه في الانتخابات، قائلا: "ان الشعب التركي قال كلمته وما عليك إلا أن تغلق فمك".
وأضاف قالن في تغريدة على على حسابه في تويتر، أن الرئيس أردوغان ليس بحاجة إلى تهنئة شيف، وأن على الأخير إغلاق فمه وعدم التحدث.
وقال النائب في الحزب الديمقراطي الأمريكي، في تغريدة على حسابه في تويتر "أردوغان نجح في الانتخابات عبر اعتقال المعارضين واستخدام العنف والحد من حرية الإعلام".
وتابع شيف قائلا: "انزلاق تركيا نحو الأوتوقراطية، يذكرنا مجددا بأن النظام الديمقراطي في العالم يتعرض للاعتداء، فلا تهنئوا أردوغان".
والأحد، شهدت تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة بلغت فيها نسبة المشاركة رقما قياسيا، نحو 88 بالمائة، بحسب نتائج أولية غير رسمية.
وأظهرت النتائج حصول مرشح تحالف الشعب للرئاسة رجب طيب أردوغان، على 52.59 بالمائة من أصوات الناخبين، فيما حصل مرشح حزب الشعب الجمهوري محرم إنجة، على 30.64 بالمائة من الأصوات.