مجلس الشيوخ الأميركي يستهدف فرض عقوبات على تركيا

أضافت لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي ثلاثة بنود تستهدف تركيا إلى قانون إقرار الدفاع الوطني، الذي يصدر عنها سنويا في ظل تداع ممتد في العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وكتبت ريبيكا كيل لموقع (ذا هيل) تقول إن "مشروع قانون اللجنة هو أحدث إشارة على أن الكونغرس قد ضجر من تركيا"، مضيفة أن نسخة مجلس النواب من مشروع القانون – والتي أُقرت "بأغلبية ساحقة" ستتطلب مراجعة من قبل البنتاغون للتوترات بين البلدين قبل إتمام أي مبيعات أسلحة أخرى.

ويستهدف أول بندين في مشروع قانون مجلس الشيوخ عملية الشراء التركية المزمعة الخاصة بالطائرة إف-35 التي تنتمي للجيل الخامس من الطائرات المقاتلة، وهي الأولى من أصل 116 طائرة، ومن المنتظر تسليمها إلى تركيا هذا العام.

ويستلزم أحد البندين المضافين إلى قانون إقرار الدفاع الوطني أن يتولى البنتاغون "وضع خطة لشطب تركيا من برنامج الطائرات اف-35 وتقييد تسليم الطائرات إلى تركيا إلى حين إكمال ذلك التقرير"، بينما يستلزم الآخر تقريرا من البنتاغون حول مكان تركيا في سلسلة الإمداد الخاصة بالطائرات طراز اف-35.

وتركيا شريك من المستوى الثالث في مشروع "طائرة الهجوم المشترك المقاتلة" اف-35 وهي أيضا منتِج ثانوي لهيكل الطائرة ضمن مكونات أخرى.

وقد أُضيفت بنود قانون إقرار الدفاع الوطني، التي وُضعت على غرار مشروع قانون قدمه أعضاء مجلس الشيوخ؛ توم تيليس وجيان شاهين وجيمس لانكفورد، ردا على سلسلة من الشقاقات الخطيرة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، بشأن عدد من القضايا، ومن بينها الصراع السوري ومعاملة تركيا للمواطنين الأميركيين.

وظهر الى العيان سبب مهم لتصعيد التوتر بين البلدين في يناير من العام الجاري عندما نفذت القوات المسلحة التركية غزوا عبر الحدود لشمال غربي سوريا بعد مقترح أميركي بتشكيل وحدة حدودية في سوريا تضم مقاتلين من وحدات حماية الشعب السورية الكردية، والمصنفة كمنظمة إرهابية في تركيا.

وزادت مخاوف واشنطن بعد أن اتفقت تركيا على شراء أنظمة الدفاع الصاروخي إس-400 من روسيا، وبعد اعتقال القس الأميركي الجنسية آندرو برونسون.

ونقلت (ذا هيل) في أحد مقالاتها عن السناتور شاهين قولها إن "هناك ترددا كبيرا بشأن تسليم الطائرات اف-35 والتكنولوجيا الحساسة إلى دولة اشترت نظام دفاع جوي روسي صُمم لإسقاط هذه الطائرات بالتحديد".

أضافت "هذا التعديل يهدف إلى تقديم التوجيه لوزارتي الخارجية والدفاع والدعم الذي تحتاجانه من الكونغرس لضمان عدم حدوث هذا في الوقت الراهن".

وحذر متحدث باسم وزارة الخارجية التركية اليوم من أن تركيا سترد إذا لم تسلم الولايات المتحدة أول شحنة من طائرات اف-35 المقاتلة.

وذكرت (ذا هيل) أن بندا آخر يستلزم أيضا أن يُعد البنتاغون تقريرا حول مكان تركيا في سلسلة إمداد الطائرة اف-35.

وقال أحد العاملين في اللجنة "أعتقد أن هناك سؤالا بصراحة حول الأثر الذي سيترتب على البرنامج وسلسلة الإمداد وما إلى ذلك. وأعتقد أن هذا تعبير واضح عن القلق بشأن ما آلت إليه العلاقة فيما يتصل بالطائرة اف-35 ". وتركيا واحدة من 13 دولة حليفة تنتج أجزاء من الطائرة، وذلك من خلال الشركة التركية لصناعات الفضاء.

وتشمل قائمة المشاركين في البرنامج الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا وهولندا وتركيا وكندا وأستراليا والنرويج والدنمارك. وتشارك في البرنامج قطاعات صناعية من كل بلد من البلدان المشاركة. 

أما البند الثالث المتعلق بتركيا في قانون إقرار الدفاع الوطني فهو "يعبر عن شعور مجلس الشيوخ بأنه إذا ما أقدمت تركيا على شراء نظام الدفاع إس-400 من روسيا، سيتعين على الرئيس في هذه الحالة أن يفرض عقوبات على تركيا بموجب قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات".

وتصر تركيا على أن عملية شراء نظام إس-400 هي "صفقة قد تمت بالفعل"، وإن كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر هذا الأسبوع عن أمله في إمكانية إقناع أنقرة بالعدول عن الصفقة.

تضغط أيضا مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين بقيادة شاهين ولانكفورد بنشاط من أجل فرض عقوبات على أشخاص متورطين في اعتقال برونسون ومحاكمته. وبرونسون محتجز في تركيا على ذمة المحاكمة منذ أكتوبر 2016. 


يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/us-turkey/us-senate-targets-turkey-sanctions