يونيو 10 2018

مرشح رئاسي: الأعلان عن عملية جبال قنديل بالطبل والمزمار

إسطنبول – ما زالت الدعاية الانتخابية والدعاية المضادة على اشدها بين المتنافسين خاصة على موقع الرئاسة.
ولا شك ان الحزب الجمهوري المعارض هو من اشد منتقدي حكومة حزب العدالة والتنمية وذلك في اطار الحملة الانتخابية المتواصلة بانتظار الانتخابات الفاصلة في 24 من يونيو الحالي.
وفي هذا الصدد نقلت وسائل الاعلام التركية ووكالة الاناضول عن المرشح الرئاسي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، محرم إينجة، انتقاده، طريقة الإعلان عن عملية عسكرية محتملة ضد تنظيم بي كا كا بجبال قنديل، شمالي العراق. 
وفي مقابلة تلفزيونية، قال إينجة: "لنقل أنكم تودون تنفيذ عملية عسكرية في قنديل.. هل تعلنون عن ذلك بالطبل والمزمار؟". 
واعتبر أن الرئيس الحالي ومنافسه في الانتخابات رجب طيب أردوغان "ليس همه تنفيذ عملية ضد التنظيم في قنديل بل تحقيق مكاسب انتخابية"، على حد قوله.
وما إذا كان يعارض تنفيذ العملية أم لا، قال إنجة إنه لا يجادل في تنفيذ العملية، لكن "من الخطأ الإعلان عن العملية بالطبل والمزمار".
وقالت اصلي ايدنتسباس الخبيرة في المجلس الاوروبي للعلاقات الدولية ان " ان المعارضة تظهر للمرة الاولى درجة معينة من التنسيق والوحدة"، معتبرة انها قد تكون قادرة على تحقيق فوزفي البرلمان.
وفي رأيها ان حزب العدالة والتنمية قلل من اهمية انجة الذي يتناقض اسلوبه الفظ مع الخطاب الهادىء لرئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار اوغلو الذي لم ينجح البتة في مقارعة الرئيس التركي.
واضافت "يواجه اردوغان الان شخصا لا يستسلم بسهولة والناس يستمعون اليه".

محرم انجة يبدو خصما شرسا لاردوغان لا يتردد في اثارة موضوعات حساسة
محرم انجة يبدو خصما شرسا لاردوغان لا يتردد في اثارة موضوعات حساسة

الواقع ان اردوغان تعود مواجهة مرشحين ضعفاء كان يهزمهم بسهولة. لكن محرم انجة يبدو خصما شرسا لا يتردد في اثارة موضوعات حساسة على غرار التعاون السابق بين الحزب الحاكم والداعية فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بتدبير محاولة الانقلاب في صيف 2016.
ووصل به الامر الى التأكيد ان اردوغان نفسه زار غولن في منفاه الاميركي لينال بركته لتأسيس حزب العدالة والتنمية في بداية الالفية الثالثة. لكن الرئيس التركي رفض هذه المزاعم التي قال انها "لا اساس لها" وتقدم بشكوى ضد انجة.
كذلك، لا يجد مرشح حزب الشعب الجمهوري، احد ابرز رموز تركيا العلمانية التي انشأها مؤسس الجمهورية مصطفى كمال اتاتورك، حرجا في مخاطبة احزاب اخرى لجذب الناخبين الاكراد او المحافظين الدينيين.
 النائب السابق محرم انجة الاستاذ السابق في الكيمياء والفيزياء الذي حاول في الماضي الاطاحة بكليتشداراوغلو عندما كان رئيسا للحزب، يسعى جاهدا للاطاحة بأردوغان وتوسيع قاعدة حزب الشعب الجمهوري في البرلمان
واسلوب هذا الخطيب البارع يختلف تماما عن اسلوب كليتشدار اوغلو المتكم الذي اصبح رئيسا للحزب في 2010 من دون ان يثير قلق اردوغان الذي يحكم تركيا منذ 2003.
ومنذ تعيينه مرشحا زار انجة مناطق عدة في البلاد ليست المعاقل المعهودة لحزب الشعب الجمهوري ملقيا خطابات نارية وملتقطا صور على دراجة هوائية او على جرار ليظهر انه قريب من الشعب.
وقال تانجو توسون الاستاذ في جامعة ايجه "كان حماسيا جدا خلال مسيرته السياسية وهو قريب من الشعب تماما كاردوغان وهو مسل ومتاسمح اكثر من الاخير". واضاف "انها العناصر الاساسية التي تجعل من انجة خصما مناسبا لمواجهة اردوغان".