"مرصد شرق الأناضول" يُطلق أولى إشاراته عام 2020

 

أرضروم (تركيا) – على ارتفاع 3 آلاف و170 متراً عن سطح البحر، تجري على قدم وساق وبشكل مُتسارع عمليات إنشاء "مرصد شرق الأناضول" فوق تلال "قاراقايا" بولاية أرضروم شمال شرقي تركيا.
وقد بدأ تنفيذ المشروع عام 2012 في مركز أبحاث وتطبيقات الفيزياء الفلكية التابع لجامعة "أتاتورك" الحكومية بالولاية المذكورة، وبدعم من وزارة التنمية التركية، والجامعة التي يتبعها المركز.
ومن المنتظر أن تستكمل عمليات التشييد الخاصة بالمرصد عام 2018، على أن يبدأ أول رصد له في العام 2020.
وقال البروفيسور، عمر جوماقلي، رئيس جامعة "أتاتورك"، إنّ "مرصد شرق الأناضول يعتبر أحد أكبر المشاريع البحثية الاستثمارية التي تدعمها وزارة التنمية".
ولفت جوماقلي إلى أهمية تقديم مثل هذه المشاريع الاستثمارية لتركيا، مُضيفًا: "هذا المرفق سيكون بفضل ما سنؤسسه من مُعدّات ومختبرات، مركزاً لصيانة وإصلاح كافة محطات الرصد التي يكون قطر مرآتها دون 4 أمتار".
كما أشار البروفيسور التركي إلى سير عمليات إنشاء "مرصد شرق الأناضول" بشكل ناجح، موضحًا أن المرصد به تليسكوب هو الأكبر والفريد من نوعه بالعالم، بحجم مرآة يبلغ قطرها 4 أمتار.
وأوضح أنّ المرصد سيقوم بعمليات الرصد بالأشعة تحت الحمراء في عملية هي الأولى من نوعها بتركيا، مؤكدًا أنّ المشروع سيكون مرصدًا دوليًا بما يمتلكه من أحدث المُعدّات التكنولوجية.
وشدد جوماقلي على أن تصميم نظم التلسكوب الموجود بالمرصد، وإنتاجها تمت بإمكانيات محلية عن طريق الفريق التقني للمرصد داخل مركز أبحاث وتطبيقات الفيزياء الفلكية التابع لجامعة "أتاتورك".
مرصد شرق الأناضول

 

من جانبه قال الأستاذ المُساعد، جاهد يشيل يابراق، مدير مركز أبحاث وتطبيقات الفيزياء الفلكية، قائد المشروع، إنّ تلسكوب المرصد سيكون الوحيد من نوعه بالعالم من حيث الخصائص البصرية التي يتمتع بها.
ولفت يشيل يابراق إلى أنهم بدءوا من الآن التواصل مع بعض الجامعات حول العالم لإبرام تعاون معها، والاستفادة من مراصدها، مُشيرًا إلى أنّ أول إشارة من "مرصد شرق الأناضول" سيتم تلقيها عام 2020.
وبخصوص التلسكوب أضاف المتحدث "للمرّة الأولى يوجد في تركيا أكبر تلسكوب بالأشعة تحت الحمراء، يبلغ قطره 4 أمتار، وله مرآة عبارة عن قطعة واحدة".
وأوضح أنّ هناك 10 تلسكوبات بنفس القطر في مختلف أنحاء العالم، مُضيفًا: "لكن ما يميز التلسكوب الخاص بنا هو بعض الخصائص البصرية والمميزات التكنولوجية التي أضفناها، ليصبح الفريد من نوعه في هذا الإطار بالعالم".
واستطرد في ذات السياق: "أنظار علم الفلك والمجتمع العلمي في العالم بأسره منصبة على هذا التلسكوب، والسبب هو أننا على خط طول وعرض يزيل الفرق بين الليل والنهار، هذا إلى جانب أنّ الرطوبة قليلة في أرضروم، والأجواء باردة وهذه من أهم المزايا الفلكية، فالطقس البارد مثالي من أجل القيام بعمليات رصد بالأشعة تحت الحمراء". 
بدوره قال والي أرضروم، سيف الدين عزيز أوغلو، إنه عند الانتهاء من إنشاء المرصد، سيكون بالإمكان رصد ومتابعة الفضاء على مدار الساعة بين نصفي الكرة الشمالي والجنوبي.
مرصد شرق الأناضول