فبراير 16 2018

مسؤول تركي: حجم التبادل التجاري مع العالم العربي لا يرتقي للمستوى المأمول

بيروت - قال مسؤول تركي، الخميس، إن حجم التبادل التجاري بين بلاده والدول العربية يبلغ 50 مليار دولار سنويا.
جاء ذلك، على لسان رفعت هيسارجيكلي أوغلو، رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، في كلمة له على هامش مشاركته في الاجتماع الثاني للغرفة العربية التركية، الذي استضافته، العاصمة اللبنانية بيروت.
وأبدى هيسارجيكلي أوغلو، عدم رضاه عن حجم التبادل التجاري المشترك، "لدى العالم العربي وتركيا طاقات كبيرة واعدة لم يتم استغلالها لغاية اليوم بالشكل المطلوب".
وقال: هذا الرقم لا يرتقي إلى المستوى المأمول، ولذلك لا بدّ من العمل بشكل مضاعف من أجل رفع حجم التعاون إلى أرقام مقبولة. 
وأشار إلى أن الصادرات الصناعية تشكل ما نسبته 92 بالمائة من إجمالي الصادرات التركية، "نصف المنتجات التي نصنعها نصدّرها إلى أوروبا".
وشارك في الاجتماع، وفود من الأردن، ومصر، وتركيا، وقطر، وأذربيجان، والعراق، ولبنان، وبلدان عربية وأجنبية أخرى، عرضوا خلالها تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية التركية العربية.
وقال رئيس اتحاد الغرف العربية نائل رجا الكباريتي، إن "العلاقات العربية التركية يجب أن تتحول إلى مفهوم التعاون الثلاثي، من خلال استثمارات صناعية بالوطن العربي بقيمة مضافة محلية تتكامل مع مكونات تركية".
وأضاف الكباريتي، في كلمة له، أنه يتوجب على الجانبين بناء قدرات مشتركة على الأراضي العربية والتركية.
وقال محمد شقير، رئيس اتحاد الغرف اللبنانية، إن الميزان التجاري يميل كثيرا لصالح الجانب التركي، "لذلك نرى ضرورة أن يأخذوا بالاعتبار موضوع التوازن في علاقاتنا الاقتصادية، وهذا يقتضي إزالة العقبات والقيود الفنية التي تعيق انسياب السلع".
وفي نوفمبر 2016، وقع رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركي "رفعت هيسارجيكلي أوغلو"، ورئيس اتحاد الغرف العربية ورئيس غرفة تجارة الأردن "نائل الكباريتي"، على اتفاقية لتأسيس الغرفة التركية العربية المشتركة، مهمتها تعزيز التعاون التجاري.
يُذكر أنّ ولاية مرسين، جنوبي تركيا، قد استضافت مطلع العام الحالي القمة التركية العربية الاقتصادية الأولى من نوعها، وقد شهدت فعاليات القمة لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال الأتراك والعرب بهدف تطوير التبادل التجاري التركي العربي.
وفي ضوء الأزمة الخليجية منتصف العام الماضي، تتعاون أنقرة مع الدوحة بشكل واسع ومكثف في المجال الاقتصادي، لكن لا يبدو في المقابل أنّ تركيا تستطيع التخلّي عن الدول الأخرى ذات الاقتصادات الوازنة وخصوصاً السعودية والإمارات ومصر.

تبادل تجاري تركي عربي