ديسمبر 28 2017

مساع مشتركة لتحسين العلاقات التركية – التونسية

لا شك ان علاقات تركيا مع العديد من الدول العربية ومن بينها تونس تتأثر بالمواقف والسياسات التركية التي يتبعها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وتفرده وحزبه بالسلطة في تركيا مع تدخلات إقليمية واستقطابات هنا وهناك.
وسعيا منه لكسر الجمود الذي يعتري ىعلاقاته مع الخارج قام اردوغان بجولة ترويج علاقات عامة شملت عددا من الدول الافريقية بما فيها تونس.
وحال وصوله بدأ الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره التونسي الباجي قايد السبسي، محادثات في قصر قرطاج بالعاصمة تونس.
ووفق بيان للرئاسة التونسية، تأتي هذه الزيارة في إطار" الإرادة المشتركة للجانبين التونسي والتركي لدعم علاقات التعاون الثنائي وتنويع مجالاتها، وتعزيز التشاور السياسي بين البلدين، والتباحث في المسائل ذات الاهتمام المشترك".
وخلال هذه الزيارة كان لابد لاردوغان ان يلتقي صديقه القطب الاخواني  راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة  التي تعدّ الكتلة الأولى في البرلمان ب68  نائبا من اجمالي217.
كما التقى اردوغان كل من حافظ قايد السبسي نجل رئيس البلاد والمدير التنفيذي لحركة نداء تونس وهي حركة ليبيرالية والكتلة الثانية ب 56 نائبا، ومحسن مرزوق، أمين عام حزب مشروع تونس  وهو ليبرالي ويعد الكتلة الثالثة ب21 نائبا.
وانهي أردوغان زيارته بالإشراف على منتدى اقتصادي مشترك بين تونس وتركيا في ضاحية قمرت القريبة من العاصمة تونس.
اكد الرئيسان التونسي الباجي قائد السبسي والتركي رجب طيب اردوغان بمناسبة الزيارة الرسمية للاخير الى تونس ، عزمهما على تعزيز التعاون وخصوصا على مستوى الاقتصاد مع توقيع اردوغان اتفاقات في مجالي الدفاع والاستثمارات.

توقيع عدد من الاتفاقيات بين تونس وتركيا
توقيع عدد من الاتفاقيات بين تونس وتركيا

وأشاد الرئيس التونسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي بـ" العلاقات العريقة بين تونس وتركيا والتي ترجع جذورها الى عمق التاريخ ولكنها ايضا علاقات متجددة وتاخذ بعين الاعتبار المتغيرات" المحلية والدولية.كما أكد سعي الدولتين الى "توثيق العلاقات وتعميقها والاخذ بعين الاعتبار بالظروف التي تمر بها تونس ويمر بها اخواننا في تركيا" معبرا عن امتنانه للرئيس التركي على "تفهمه لهذه الاوضاع".
ولتونس وتركيا علاقات سياسية وتجارية عميقة، لكن الجدل بشأن قانون التمويل لعام 2018 في تونس طبعه جدل بشأن اتفاقية التبادل الحر بين البلدين.
فاختلال الميزان التجاري تضاعف بشكل كبير في السنوات الفائتة على حساب تونس وبلغ 1,6 مليارات دينار (565 مليون يورو) في الأشهر العشرة الأولى في 2017، فأعادت تونس فرض تعريفات جمركية على عدد من السلع المستوردة من تركيا.
وعبر اردوغان عن الرغبة في تعزيز العلاقات الاقتصادية وخصوصا التجارة والاستثمارات وتطوير التعاون في قطاعات الطاقة والسياحة والزراعة، مشيرا الى بلوغ التبادلات التجارية "حوالى 1,125 مليارات دولار".
وأبرمت بمناسبة الزيارة اتفاقات على صعيد الدفاع تعنى بالتدريب ودورات تمرين للعسكريين التونسيين في تركيا وتفاهمات لتسهيل الاستثمارات بين البلدين كما اعلن وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي.
وأضاف ان الاتراك يريدون مضاعفة وارداتهم من المنتجات التونسية كزيت الزيتون والفوسفات.
ووصل اردوغان على رأس وفد من حوالى عشرة وزراء واكثر من 150 رجل اعمال في المرحلة الاخيرة في جولة في افريقيا.
هذا وقلّد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، نظيره التركي رجب طيب أردوغان وسام الدولة.
ويؤدي أوردوغان زيارته الأولى إلى تونس بصفته رئيسًا، بعد زيارتين أجراهما عندما كان رئيسًا للوزراء؛ الأولى في سبتمبر 2011 في إطار دعم العلاقات الثنائية، ومساندة ثورات الربيع العربي، والثانية في يونيو 2013.