أكتوبر 17 2018

مشاريع الطاقة تعمق العلاقات التركية الأذرية 

باكو – تخطو العلاقات بين تركيا وأذربيجان باتجاه التعاون الوثيق خاصة في مجال الطاقة من جهة والموقف المشترك لحكومتي البلدين من أرمينيا.
وتسعى تركيا من خلال العلاقات الوثيقة مع أذربيجان الى ضمان وجود فاعل في منطقة القوقاز. 
ووصل حجم الاستثمارات التركية في أذربيجان أكثر من 10 مليارات دولار، وحجم استثمارات رجال الأعمال الأذريين في تركيا تجاوز 10 مليارات أيضا.
قال السفير الأذري لدى العاصمة أنقرة حاضر إبراهيم، اليوم الثلاثاء، إن استثمارات بلاده في تركيا ستتجاوز الـ 20 مليار دولار حتى نهاية العام الجاري.
وذكر إبراهيم في كلمة خلال مؤتمر الذكرى السنوية المئة للعلاقات التركية الأذرية، المنظم في جامعة أماسيا التركية، أن تركيا وأذربيجان شعب واحد في دولتين.
وأضاف السفير الأذري، أنه بفضل العلاقات الثنائية الأخوية بين البلدين، تم تنفيذ خط الغاز الطبيعي "باكو- تبليسي- جيهان"، وخط "باكو- تبليسي أرضروم"،  ومشروع السكة الحديدية "باكو- تبليسي- قارص". ولفت إلى أن بلاده منذ تأسيسها وهي تدعم تركيا في كافة المجالات.
ويسعى البلدان لرفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى 5 مليارات دولار أمريكي.
ولطالما كانت قضية قرة باغ حاضرة في مباحثات الجانبين، ويعود النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول قره باغ الى العام 1992، ونشأت أزمة بين البلدين عقب انتهاء الحقبة السوفييتية؛ حيث سيطر انفصاليون على الإقليم الجبلي، في حرب دامية راح ضحيتها نحو 30 ألف شخص. 
 المشروعات الاقتصادية للبلدين، لا سيما مشروعي سكة حديد باكو (أذربيجان) – تبليسي (جورجيا) – قارص (تركيا)، وتاناب لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا مرورا بالأراضي التركية يشكل أهمية خاصة بالنسبة لتركيا في اطار تأمين مصادر للطاقة قليلة التكلفة.

اذربيجان وتركيا : ممر الغاز
اذربيجان وتركيا : ممر الغاز

وكانت أذربيجان دشنت المرحلة الأولى من مشروع خط أنابيب لتوريد الغاز إلى تركيا وجنوب أوروبا، في إطار مسعى أوروبي لتقليص الاعتماد على إمدادات الغاز الروسية.
وسيورد مشروع خط أنابيب ممر الغاز الجنوبي، الذي يتضمن استثمارا بقيمة 40 مليار دولار، نحو ستة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا إلى تركيا، وبحلول الربع الأول من 2020 سيورد عشرة مليارات متر مكعب إضافية من الغاز سنويا إلى أوروبا.
ويُنقل الغاز من حقل شاه دنيز الأذربيجاني.
وسيتنافس خط الأنابيب مع خط ترك ستريم الذي تبنيه روسيا والمقرر أن يبدأ العمل في نهاية 2019.
وسيورد الخط الأول لترك ستريم، بطاقة 15.75 مليار متر مكعب سنويا، الغاز للمستهلكين الأتراك. وفي مرحلة ثانية، سيورد نفس الكمية من الغاز عبر تركيا إلى جنوب أوروبا.
ويقول مسؤولون إنه قد تتم توسعة المشروع المنافس، ممر الغاز الجنوبي، إذا أمكن تطوير حقول غاز واعدة جديدة في أذربيجان مثل أبشيرون.
وكان الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، اعلن أن متطلبات أوروبا من الغاز الطبيعي ستزيد وأذربيجان تعد المصدر الجديد الوحيد للطاقة بالنسبة لأوروبا.
يذكر، أن "الممر الجنوبي للغاز" من المشاريع الأكثر أهمية للاتحاد الأوروبي، ويفترض نقل 10 مليارات متر مكعب من الغاز الأذربيجاني من منطقة قزوين عبر جورجيا وتركيا إلى أوروبا. وأكد مجلس الطاقة للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة دعمه "للممر الجنوبي للطاقة" وبناء خط الأنابيب العابر للأدرياتيكي. وسيتم نقل الغاز من حقل "شاه دنيز" الأذربيجاني إلى تركيا والبلدان الأوروبية من خلال توسيع خط أنابيب جنوب القوقاز وبناء الخطين العابر للأدرياتيكي والعابر للأناضول.