يناير 15 2019

مطالبة تركية بتسليم لاعب شهير وصف أردوغان بالـ"مجنون"

إسطنبول – طالبت السلطات التركية حكومة الولايات المتّحدة بتسليم لاعب كرة السلة التركي أنس قنطار الذي يعدّ من أبرز نجوم دوري الرابطة الوطنية الأميركية لكرة السلة، الذي تتهمه بعدة اتهمامات منها تأييد الانقلاب، ومناصرة الداعية فتح الله غولن المتهّم بتدبير الانقلاب 2016، وغيرها من الاتهامات التي يصفها قنطار بالملفقة. 

وأصدر مكتب الادعاء العام في إسطنبول طلبا لتسليم نجم دوري الرابطة الوطنية الأميركية لكرة السلة أنس قنطار، أحد المعارضين علنا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حسبما أفادت صحيفة "صباح" التركية.

وكان قنطار، الذي وصف أردوغان قبل ذلك بأنه "ديكتاتور"، قد وصفه مؤخرا أيضا بأنه "مختل عقليا" و"مجنون".

يشار إلى أن قنطار هو لاعب في فريق نيويورك نيكس لكرة السلة. وتم إلغاء جواز سفره التركي في مايو 2017 بينما كان في أوروبا، ومن ثم فهو حاليا بلا وطن.

واتهم قنطار أردوغان والحكومة التركية بالوقوف وراء عدم تمكنه من السفر إلى لندن للمشاركة في مباراة نيكس أمام واشنطن ويزاردز يوم الخميس في إطار مباريات الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين التي تقام خارج الولايات المتحدة.

وقال قنطار في مقابلة مع الإذاعة العامة الوطنية الأميركية مطلع الأسبوع: "الحكومة التركية مشهورة للغاية بمطاردة من يعارضون أردوغان.. إنني فقط لا أريد حقا أن أخاطر بحياتي عبر الذهاب إلى أوروبا حيث توجد أذرع أردوغان الطويلة في كل مكان".

وأصدر الادعاء العام طلبا منفصلا لإدراج قنطار على قائمة الشرطة الدولية "انتربول" باللون الأحمر، وفقا لصحيفة صباح المؤيدة للحكومة التركية.

وكتب قنطار على تويتر بالتركية اليوم الثلاثاء: "لست خائفتا منكم"، بينما أعاد نشر تقرير إعلامي تركي حول خطوات النيابة.

وتحتاج طلبات الادعاء موافقة المحكمة في تركيا.

وذكرت صحيفة صباح أن طلب تسليم اللاعب مرتبط باتهامه بالانتماء لتنظيم إرهابي.

ويشار إلى أن اللاعب من المؤيدين بشدة للداعية التركي فتح الله غولن الذي يعيش في المنفى في الولايات المتحدة.

ويتهم غولن، الذي كان حليفا لأردوغان في الماضي، بأنه مدبر محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في يوليو 2016.