ديسمبر 18 2017

معرض ثقافي كويتي في أنقرة لزوجين رسّامين: أسعد بوناشي ومريم

 

أنقرة – تحت عنوان "المعرض الفني للإبداع الإنساني" تنظم السفارة الكويتية في أنقرة معرضاً فنياً إحياءً لذكرى اغتيال السفير الروسي في تركيا.
وافتتحت السفارة الكويتية في أنقرة، الاثنين، معرضها الثقافي الذي يستمر لمدة أسبوع.
حضر افتتاح المعرض، الذي أقيم في مركز تشاغداش الثقافي، عدد من الدبلوماسيين في السفارات العربية، إضافة إلى عدد من أعضاء الجالية العربية في العاصمة التركية أنقرة، وحشد من مُحبّي الفن والإعلاميين.
وقد ضمّ المعرض لوحات فنية زيتية للرساميْن الزوجين الكويتيين أسعد بوناشي ومريم الملة، اللذين قدما معلومات عن الرسومات المعروضة.
وفي كلمته أمام الحضور، أشاد القائم بالأعمال في السفارة الكويتية عبد العزيز الدلح، بالعاصمة أنقرة لاحتضانها المعرض، واصفًا إياها بـ"قلب الدبلوماسية".
وأوضح الدلح أن الكويت بلد يهتم بالدبلوماسية الثقافية والفنية. مشيرًا إلى أن سفارة بلاده ستنظم العديد من الفعاليات الفنية والثقافية خلال الأشهر الستة المقبلة.
ولفت الدلح أنه خلال هذه الفعاليات سيسعى الرسامون والأكاديميون والموسيقيون، وحتى الطباخون، الكويتيون لنقل ثقافتهم إلى أنقرة وسيتبادلون خبراتهم مع الشعب التركي.
وحول المكان، الذي أقيم فيه المعرض، قال الدلح: "اخترنا هذا المركز الذي قتل فيه السفير الروسي السابق أندريه كارلوف العام الماضي، من أجل إحياء ذكراه".
واغتيل كارلوف في 19 ديسمبر من العام الماضي خلال إلقائه كلمة في معرض للصور أقيم في مركز تشاغداش الثقافي بأنقرة، واتهم القاتل بانتمائه لمنظمة فتح الله غولن ويحاكم بهذه التهمة.
وأضاف القائم بالأعمال الكويتي أنّ السفير الروسي كان مُهتمًا لدرجة كبيرة بالثقافة، وكان دبلوماسيًا هامًا وعمل الكثير من أجل إحلال السلام بين الشعوب.
ولد الفنان التشكيلي أسعد بوناشي عام 1975، بدأ حياته الفنية مُبكراً في فصول مدارس الكويت الحكومية، وبدأت قدراته الفنية تبرز تدريجيا في مهرجانات المدارس والملتقيات الفنية، حمل فلسفة الخطوط العشوائية والمتحررة في بداية السلم الفني، وفور تخرجه من الثانوية التحق بكلية التربية الأساسية، فأخذت دائرة الفن بالتوسع في مدركاته على أيدي أساتذة كبار، ليُقدّم توجّهاً جديدا في الفن.
ويرى بوناشي أنّ الفن هو المخلّص والمؤثر الأوّل في وعي الشعوب، وأنّ اللوحة الفنية ساهمت على مرّ العصور في تسجيل حضارات الأمم.