مارس 02 2018

مقتل 41 جنديا تركيا.. أنقرة تهاجم قوات تابعة للجيش السوري في عفرين

إسطنبول / دمشق / القاهرة – كشف وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، أن 157 قتيلا سقطوا منذ بدء عملية غصن الزيتون لطرد "الإرهابييين" من عفرين السورية، بينهم 41 جنديا من القوات المسلحة التركية، و116 من عناصر الجيش السوري الحر الذي تدعمه أنقرة.
وفي تصريح، الجمعة، أشار الوزير إلى أن عملية غصن الزيتون دخلت يومها الـ 42، وتمكنت من تطهير 615 كيلومترا، تتضمن 95 منطقة سكنية، و28 نقطة استراتيجية. وصرّح أنه تم تحييد 2295 "إرهابيًا" منذ بدء العملية.
من جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، الجمعة، إن طائرات حربية تركية هاجمت قوات موالية للحكومة أثناء الليل في قرية بمنطقة عفرين بشمال غربي سورية، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 17 شخصا.
وأضاف المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، أن القتلى بينهم ثلاثة أعضاء من وحدات حماية الشعب الكردية، وأن الباقين مقاتلون يدعمون الرئيس السوري بشار الأسد، ودخلوا عفرين الأسبوع الماضي للمساعدة في صد الهجوم التركي.
ورفض الجيش التركي التعقيب على تقرير المرصد، لكن وكالة الأناضول للأنباء التي تديرها الدولة قالت الجمعة إن طائرات هليكوبتر هجومية قتلت تسعة من مقاتلي وحدات حماية الشعب غربي عفرين.
يذكر أن الجيش التركي بدأ عملية عسكرية في 20 يناير الماضي باسم"غصن الزيتون" مستهدفة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية (بي واي جي ) التي تعتبرها تركيا الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني (بي كيه كيه) المحظور.
وفي المقابل تدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في قتالها ضد تنظيم داعش.
ودعت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة وروسيا ودولا أخرى إلى دفع تركيا ووحدات حماية الشعب الكردية إلى إنهاء الهجمات على المدنيين.
وأضافت المنظمة: "التقارير عن القصف المدفعي العشوائي للقرى والمناطق السكنية في المدن مقلقة لأقصى درجة. استخدام المدفعية وأنواع سلاح أخرى غير دقيقة التصويب محظور وفقا للقانون الدولي، ويتعين على كافة الأطراف إيقاف مثل هذه الهجمات على الفور".
وبحسب بيانات الهلال الأحمر الكردي ، قُتل في القصف التركي في عفرين حتى الآن 93 شخصا، كما أصيب 313 آخرون.